"هيئة تحرير الشام" تعتقل صحافياً أميركياً في إدلب

"هيئة تحرير الشام" تعتقل صحافياً أميركياً في إدلب

14 اغسطس 2020
الصورة
دخل إلى سورية عام 2012 (بلال عبد الكريم/تويتر)
+ الخط -

اعتقلت "هيئة تحرير الشام"، يوم الخميس، مواطناً أميركياً يقدم نفسه على أنه صحافي يعمل على التغطية الإعلامية في محافظة إدلب، الخاضع معظمها لسيطرة الهيئة، شمال غربي سورية.

وقالت مصادر محلية لـ"العربي الجديد" إن عناصر من الهيئة اعتقلوا الصحافي الأميركي داريل فيلبس، المعروف باسم بلال عبد الكريم، ومرافقاً له في بلدة أطمة قرب الحدود التركية، شمالي إدلب.

وأوضحت أن سبب الاعتقال يعود لبث لقاء مع زوجة مواطن بريطاني يعمل في المجال الإغاثي اسمه توقير شريف (أبو حسام البريطاني) اعتقلته الهيئة قبل يومين، وتحدّثت فيه عن سوء معاملة عناصرها.

وأضافت أن الصحافي الأميركي الذي يدير شبكة إعلام باسم "أو جي أن" تبث باللغتين العربية والإنكليزية تعرّض للضرب على يد عناصر من الهيئة قبل اعتقاله.

دخل الصحافي الأميركي سورية عام 2012، وغطى الأحداث من داخل مدينة حلب التي حوصر فيها، ثمّ خرج إلى إدلب أواخر عام 2016. وقد التقى قياديين في تنظيم "القاعدة" و"جبهة النصرة" وتنظيمات متشددة أخرى، واتهم بالترويج لها، كما اصطدم مع "هيئة تحرير الشام" مرات عدة، لاتهامه إياها بارتكاب انتهاكات ضد المدنيين.

المساهمون