"نيويورك تايمز" تسخر من غاري جونسون: هذه حلب

"نيويورك تايمز" تسخر من غاري جونسون: هذه حلب

09 سبتمبر 2016
الصورة
حلب "قمة في الرعب" (ثائر محمد/ فرانس برس)
+ الخط -

ليلة الخميس، سخر الرأي العام من مرشح الحزب الليبرالي لانتخابات الرئاسة الأميركية غاري جونسون، الذي سُئل خلال مقابلة تلفزيونية لقناة "أم إس أن بي سي": "ماذا كنت ستفعل لحلب؟"، فأجاب: "وما هي حلب؟".

"هذه بعض المعلومات الأساسية عما يجري حالياً في حلب"، تقول صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، في تقرير اليوم الجمعة، مذكرّة بأنّ المدينة التي تقع شمالي سورية، كانت يوماً مدينة مشهورة بقلعتها وبلدتها القديمة، لكنّها اليوم نموذجٌ للدمار، و"قمة في الرعب"، وفق تقديرات الأمم المتحدة.

وتشير الصحيفة إلى أنّ حلب تعاني منذ عام 2012 انقساماً في أرجائها بين مناطق يسيطر عليها النظام السوري في الجزء الغربي منها، وأخرى يسيطر عليها الثوار في الجزء الشرقي، في وقت يعاني المدنيون من الغارات والحصار، مذكّرة بصورة الطفل عمران دقنيش التي هزت العالم، الشهر الماضي.

ولفتت إلى ما شهدته المدينة خلال الصيف الحالي من تكثيف للقتال، لاسيما بعد الدعم الروسي لقوات النظام، التي حولت الجزء الشرقي من حلب إلى خراب هائل، جراء الغارات بالبراميل المتفجرة والهجمات المحتملة بغاز الكلور السام، ناهيك عن القصف اليومي.

كما تذكّر الصحيفة بأنّ الجزء الشرقي من المدينة، يعاني حصاراً خانقاً حيث طرق وصول المساعدات من وإلى الجزء مقطوعة بالكامل من قبل قوات النظام، في وقت يحذر عاملو إغاثة من أنّ أكثر من 275 ألف مدني عالقون هناك من دون ماء أو غذاء أو مواد طبية. كما أنّ القتال المتواصل، أدى إلى تقليص المساعدات عن أكثر من مليون ونصف شخص في الجزء الغربي من المدينة الذي يعاني بدوره انقطاعاً في الخدمات الأساسية بين الحين والآخر.

وتشرح الصحيفة، في إطار ردّها الساخر على المرشح الرئاسي الأميركي، بأنّ حلب ومحيطها الأوسع كمحافظة، باتت نقطة التقاء لقتال متعدد الأطراف يضم قوات النظام، والمليشيات الكردية، والمقاتلين المعارضين المدعومين من قبل الولايات المتحدة، فضلاً عن مقاتلين مرتبطين بنتظيم القاعدة، وآخرين بتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، مشيرة في هذا السياق إلى التحرّك الأخير للقوات التركية باتجاه مناطق سيطرة داعش، مانعة تقدم المقاتلين الأكراد، الذين تراهن عليهم واشنطن لمواجهة التنظيم.

وتختم بالقول "لا نهاية بعد في الأفق للقتال المتواصل في حلب"، فبعد محادثات أجراها الرئيس الأميركي باراك أوباما، مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لأكثر من 90 دقيقة، الإثنين الماضي، على هامش قمة مجموعة العشرين، لم يتوصل الطرفان إلى أيّ اتفاق حتى الآن.




المساهمون