"نهاية الحب": عن لحظة انهيار طويلة الأمد

14 أكتوبر 2019
الصورة
باسكال رامبير، تصوير: ستيفان دو ساكوتان (Getty)
+ الخط -

حبكة مسرحية الكاتب والمخرج الفرنسي باسكال رامبير (1962) "نهاية الحب" بسيطة للغاية؛ إنه نص يقول إن علاقة الحب طويلة المدى تصل أخيراً إلى نقطة الانهيار. 

النص الذي عُرض لأول مرة على الخشبة في "مهرجان أفينيون" عام 2011، يقدم على خشبة "مسرح فلكي" في القاهرة، بنسخة عربية يؤديها المسرحيان السورية ناندا محمد والمصري محمد حاتم عند الثامنة من مساء اليوم، وبإخراج رامبير نفسه.

في العرض يواجه الرجل المرأة في ما يشبة الخطبة الممتدة، وبعد ذلك تأخذ المرأة الكلمة هي أيضاً، في دراما مألوفة يعيشها البشر كل يوم ويقدمها برامبير بكثافة هائلة.

السينوغرافيا بسيطة جداً، غرفة المنزل بإضاءة خفيفة ويدخل جيم وكيت (الشخصيتان) من بين الجمهور، ثم يبدأ الرجل في إلقاء خطاب الانفصال. 

المرأة التي كان يرن كعبها العالي على الأرض تبدأ في الانهيار ببطء على امتداد خطبة الرجل حول ضرورات الانفصال، قبل أن تبدأ كيت أيضاً في الرد على هذا الخطاب بمونولوغ آخر. 

بحسب بيان العرض فإنه عن "حبيبين يواجهان بعضهما. رؤيتان، جسدان، مونولوجان داخليان عن كيفية انتهاء حبهما. كلا الحبيبان متسلحٌ بكلمات مثل سكاكين تلمع نصالها ويتحمّل عبء الصمت الثقيل للآخر". 

يناقش الاثنان انفصالهما في رقصة ذهنية وعاطفية، في هذه المسرحية المتعمقة المؤثرة، نرى المواجهة النهائية بين زوجين، ونحن مدعوّون لمراقبة ما يحدث في نهاية الحب.

المساهمون