"نساء تحت الجائحة" في مهرجان أسوان لأفلام المرأة

14 يوليو 2020
الصورة
مهرجان أسوان لأفلام المرأة (فيسبوك)

كشفت إدارة مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة عن البدء في توثيق حالة المرأة المصرية أثناء فترة انتشار فيروس كورونا الجديد، من خلال مشروع يحمل عنوان "نساء تحت الجائحة" يتضمن شهادات مصورة لنساء من مختلف المحافظات، ومن خلفيات اجتماعية وثقافية مختلفة، حول تفاصيل حياتهن اليومية وما لقيته المرأة بشكل خاص من معاناة في ظل انتشار الفيروس.

وقال السيناريست محمد عبد الخالق، رئيس المهرجان، في بيان إعلامي، إن المهرجان يسعى لتوثيق هذه المرحلة المهمة والفارقة في حياة المصريين، من خلال المرأة، حيث سيتم توثيق ما حدث للمجتمع من وجهة نظر النساء، والكشف عمّا يخص المرأة من تأثيرات لهذه الجائحة وضغوطها العنيفة والمربكة بكل تفاصيل حياتها في العمل والمنزل والشارع، كذلك الكشف عن أشكال المتغيرات في العلاقات الاجتماعية وأنماط سلوك الأفراد في ظل هذا الوباء، وخاصة تلك السلوكيات التي مثلت ضغوطاً على المرأة، في ظل هذه الظروف، وأشكال مقاومتها وتجاوزها، إن وجدت.

وأضاف عبد الخالق أن هناك أسئلة كثيرة عما حدث خلال هذه الجائحة، وهي أسئلة قد لا نملك لها إجابات قاطعة، لكننا ندرك تماماً ضرورة رصد بعض الظواهر التي حدثت مؤخراً وتحليلها، فنحن نسعى لتقديم وثيقة عن المرأة بعين الكاميرا في زمن الوباء.

وأكد حسن أبو العلا، مدير المهرجان، في البيان نفسه، أن مشروع توثيق معاناة المرأة المصرية مع فيروس كورونا يأتي ضمن سعي المهرجان للتماس مع الواقع، مشيراً إلى أن المهرجان منذ دورته الأولى وهو يسعى لتعزيز دوره المجتمعي، وهو ما تحقق على مدى 4 سنوات في ورش تدريب شباب محافظة أسوان على فنون السينما المختلفة.

وقال أبو العلا إن السينما لم تنفصل يوماً عن قضايا المجتمع، وما يواجهه العالم بأسره من تداعيات بسبب هذه الجائحة يجب أن يتم توثيقه بأشكال مختلفة، خاصة أن ما حدث خلال الأشهر الماضية بسبب انتشار فيروس كورونا سيلقي بظلاله على صناعة السينما لوقت ليس بقصير، سواء مستوى الموضوعات التي تطرحها الأفلام، أو الإيرادات وإقبال الجمهور على دور العرض السينمائية.

وكانت الدورة الماضية لمهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة قد شهدت استحداث جائزة لأفضل فيلم "أورومتوسطي" بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي، كذلك استحداث جائزة "نوت الدولية للإنجاز في مجال قضايا المرأة" وحصلت عليها السفيرة ميرفت التلاوي، كما شهدت تكريم النجمة العالمية فيكتوريا أبريل، والنجمة نيلي كريم، والفنانة الكبيرة الراحلة رجاء الجداوي، ومن صانعات السينما المونتيرة رحمة منتصر، ومونتيرة النيجاتيف ليلى السايس، والمنتجة ناهد فريد شوقي.