"مية وملح"... التونسيون يتضامنون مع الأسرى الفلسطينيين

"مية وملح" تضامناً مع الأسرى من تونس

تونس
خباب عبدالمقصود
15 مايو 2017
+ الخط -


 

مئات القوارير من الماء، آلاف من أكياس الملح، وصوت موسيقى المقاومة، أول ما يرى ويسمع في خيمة أقامها حزب القطب التونسي، يوم السبت، للتضامن مع الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام منذ 29 يوماً.

واستمر ناشطو حزب القطب بالتعريف بقضية إضراب الأسرى وأهمية التضامن معهم على مدى ساعات النهار.

يقول لطفى بن عيسى، القيادي بحزب القطب، لـ"العربي الجديد" إن هذه الخيمة هي تذكير للرأي العام التونسي والعربي والدولي بقضية الأسرى وقضايا العودة واللاجئين، خاصة بعد أن انشغل العالم في حروبه في سورية واليمن والعراق وليبيا، وتهمشت القضية الفلسطينية.

وشهدت الخيمة إقبالاً من جميع الأعمار من الأطفال والشباب والشيوخ، للقيام بتحدي شرب الماء والملح أمام كاميرا الحزب، التي كانت تنقل وبشكل مباشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي صورة المواطنين التونسيين الذين قرروا القيام بالتحدي.

بدوره يقول عضو حزب القطب، ثامر المظافي: "نحن هنا من أجل نقل الصورة للعالم، خاصة وأن الأسرى مطالبهم مشروعة، هم فقط يطالبون بتحسين ظروف الاحتلال والسجن، متمنياً أن يصل صوت الخيمة للعالم وأن ينال الأسرى حريتهم".

وتساءل العديد من المواطنين، حول جدوى شرب الماء والملح فقط، وكانت التوضيحات تأتيهم من المنظمين حول استخدام هذه الوسيلة لإنجاح إضرابهم، وفي محاولة لكسر شوكة المحتل.




ذات صلة

الصورة

سياسة

فجّرت وفاة شاب تونسي بعد توقيفه، مواجهة جديدة مع الشرطة، هذه المرة في حي سيدي حسين، المتاخم للعاصمة التونسية، لتتكشف مجدداً معاناة الأحياء الفقيرة والتنابذ بين الأهالي والسلطة الغارقة بخلافاتها.
الصورة
احتجاجات في تونس إثر وفاة شاب (ياسين قايدي/الأناضول)

سياسة

تواصلت الاحتجاجات لليلة الثالثة على التوالي، في حي سيدي حسين، غربي العاصمة تونس، على خلفية وفاة شاب، الثلاثاء بعدما أوقفه الأمن.
الصورة
مسيرة الأعلام (العربي الجديد)

سياسة

رفع عشرات الفلسطينيين الأعلام الفلسطينية، ظهر اليوم الخميس، على ميدان المنارة مركز مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، إيذانًا ببدء فعالية "مسيرة الأعلام الفلسطينية".
الصورة
الناشطة منى الكرد بعد الإفراج عنها (تويتر)

سياسة

أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عصر اليوم الأحد، سراح الناشطة الفلسطينية منى الكرد من حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة دون شروط، فيما أطلقت بعد ذلك سراح شقيقها محمد مقابل كفالة مالية.

المساهمون