"مهرجان قرطاج الدولي" يتذكر سفيان ونذير

18 اغسطس 2017
الصورة
الصحافيان مختفيان منذ عام 2014 (كينزو ترّيبوليارد/فرانس برس)
بادر المكتب الإعلامي الخاص بـ"مهرجان قرطاج الدولي" في دورته الثالثة والخمسين إلى إطلاق حملة هدفها تسليط الضوء على قضية الصحافيَين التونسيَين، سفيان الشورابي ونذير القطاري، المختفيَين في ليبيا منذ الثامن من سبتمبر/أيلول عام 2014.

وعرض المكتب فيديو قصيرا عنوانه "نستناو فيكم" (ننتظركم) على خشبة مسرح مهرجان قرطاج الأثري، ونُشر على الصفحات الرسمية التابعة للمهرجان على مواقع التواصل الاجتماعي، تعبيراً عن تضامن الفريق الإعلامي مع زميليه، والمطالبة بالوصول إلى حقيقة ما حصل معهما، وسط تضارب الأخبار.

بدورها، أطلقت "النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين" حملة "منسيناكمش" (لم ننساكم)، مساء يوم الخميس، على مواقع التواصل الاجتماعي، في محاولة لإعادة قضية سفيان ونذير إلى الواجهة، وتذكير السلطات التونسية بضرورة التحرك الجدي والتواصل مع الأطراف الليبية، من أجل التوصل إلى حقيقة اختفاء سفيان ونذير. 

يذكر أن الصحافيين توجّها يوم 6 سبتمبر/أيلول عام 2014 إلى منطقة آجدابيا الليبية، للقيام بتحقيق صحافي لفائدة قناة "فارست تي في" الخاصة، حول حرس المنشآت النفطية، ثم اختفيا بعد يومين، وتضاربت الأنباء حول مصيرهما، بين زعم مجموعات إرهابية تصفيتهما جسدياً، وادعاء أطراف ليبية وجودهما داخل أحد السجون، إلا أن السلطات التونسية التي أكدّت أنها تبذل الجهود كافة مع كل الأطراف الليبية والدولية للكشف عن مصيرهما لم تؤكد هذه الأنباء، ليتواصل الغموض حول مصيرهما منذ ثلاث سنوات.