"مهرجان القاهرة للفيديو": بين الافتراضي والتفاعلي

07 سبتمبر 2019
الصورة
(من الأعمال المشاركة في المهرجان)
ينطلق "مهرجان القاهرة للفيديو" في دورته التاسعة في التاسع من الشهر الجاري ويتواصل حتى الثلاثين منه بتنظيم من "مدرار"؛ أحد الفضاءات القليلة التي تلتفت إلى الفنون المعاصرة في القاهرة.

يضم برنامج التظاهرة عروضاً لفنون الفيديو والأفلام التجريبية، حيث تتاح مشاهدة 101 فيديو أنتجت بين عامي 2017 و2019.

يرى القائمون على التظاهرة أنَّ التحولات المفرطة للفيديو غيّرت بالفعل الطريقة التي نرى وندرك بها الواقع، من هنا وبالتعاون مع الفنانين المحليين والمخرجين والكتاب، يسلّط المهرجان الضوء على أحدث فنون الفيديو العالمية وإنتاجات الأفلام التجريبية.

يُقام المعرض في أماكن مختلفة من المدينة، حيث يتم عرض البرامج في أماكن عامة مثل المتاجر والمكتبات والمساحات العامة المختلفة لتعزيز وتوسيع وجذب الانتباه لهذا النوع من الفنون.

تلقت التظاهرة ما يقارب ثمانمئة عملاً، وقامت لجنة الاختيار والبرمجة باختيار 67 عملاً من أكثر من ثلاثين بلداً، إلى جانب تخصيص برامج تتضمن 25 عملاً إضافياً، وورشة عمل، وأداءً حيّاً وتدوينات صوتية.

يطرح كل برنامج موضوعاً مختلفاً وصيغاً مختلفة للعرض تتنوع بين عروض سينمائية وأعمال فيديو بمحال تجارية في القاهرة، وأفلام تفاعلية وأفلام واقع افتراضي.

الأعمال المشاركة تم ترشيحها من قبل فريق المهرجان، وكذلك لجنة الاختيار والبرمجة، والتي تضم أحمد رفعت، وعلاء عبد الحميد، وإسلام كمال، ومي الوكيل، ومنى جميل، وسارة عبدالرحمن، و96 نيغاتيڤ. تضم هذه الدورة أيضاً مساهمات وأطروحات من إسلام شبانة، ولارا الجبالي، ومروان الجمل، ونور الصافوري، وسمير الكردي، ووائل عبد الفتاح.

يُقام المهرجان بالتعاون مع "المجلس الثقافي البريطاني"، و"المؤسسة الثقافية السويسرية - بروهلفتسيا"، و"المعهد الفرنسي"، و"المعهد الدنماركي المصري للحوار"، وبالشراكة مع "سوما آرت غاليري"، و"مركز الصورة المعاصرة"، و"مدينة"، و"المركز الثقافي الأميركي"، و"ليما"، و"إي في آركي".