مقلوبة المقاومة.. مبادرة لدعم أصحاب المنازل المدمرة في رفح

رفح
ماهر عبد الرحمن
28 مايو 2019
+ الخط -



على أنقاض منازل عائلة زعرب المدمرة في مدينة رفح الحدودية جنوبي قطاع غزة، تناول متضررون ومتضامنون وقادة فصائل طعام الإفطار، في مبادرة لدعم صمود أصحاب المنازل المدمرة والوقوف إلى جانبهم في ظل الظروف الصعبة.

وسمى القائمون على المبادرة فعاليتهم بـ"مقلوبة المقاومة"، في إشارة إلى أكلة المقلوبة الفلسطينية وارتباط الفلسطينيين بها، وما يذكر بتحدي المقدسيين الممنوعين من دخول المسجد الأقصى والصلاة فيه.

وتأتي المبادرة، وفق مطلقها الناشط عادل زعرب، في سياق دعم صمود أصحاب المنازل المدمرة وتعزيز روح المقاومة وإظهار التفاف الشعب حولها، موضحاً أنّ المبادرة حملت اسم "مقلوبة المقاومة.. حياة فوق الركام"، تحدياً للاحتلال الإسرائيلي ولإيصال رسالة إلى العالم بحق الشعب الفلسطيني في العيش على أرضه.

وأوضح الناشط زعرب لـ"العربي الجديد" أن المقلوبة الفلسطينية تعد من الأكلات التراثية التي يحاول الاحتلال سرقتها ونسبها إليه، لافتاً إلى أن مقلوبة رفح ترتبط ارتباطاً وثيقاً بمقلوبة نساء القدس اللواتي يعملن على سكب المقلوبة في رحاب المسجد الأقصى.

المقلوبة من الأكلات التراثية (خالد شعبان)

وأضاف زعرب: "من رفح الصمود إلى المسجد الأقصى نؤكد على الحق الفلسطيني وأنّ الاحتلال الإسرائيلي سيزول بإذن الله".

دعم ومؤازرة أصحاب البيوت المدمرة (خالد شعبان) 

وتجمع عشرات المواطنين المتضامنين على طاولة الإفطار، مؤكدين التفافهم حول أصحاب البيوت ومؤازرتهم في الوقت الذي سعى الاحتلال لتهجيرهم بعد تدمير منازلهم بشكل كامل في عدوانه الأخير على القطاع المحاصر.

وقال يوسف زعرب، وهو أحد أصحاب المنازل المدمرة، إن هذا الالتفاف الشعبي يقوي من عزيمة أصحاب المنازل، داعياً كافة أحرار العالم إلى دعم الشعب الفلسطيني ومساعدته على النهوض من جديد في وجه الاحتلال وسياساته.

وجبة إفطار على الأنقاض (خالد شعبان)

وبيّن زعرب لـ"العربي الجديد" أنّ الاحتلال الإسرائيلي لم يبق له أي شيء من ممتلكاته، ولكنه سيعيد كل شيء بالصبر والصمود، مطالباً في ذات الوقت بمحاسبة قادة الاحتلال الإسرائيلي أمام ما يرتكبونه من جرائم بحق الشعب الفلسطيني.

ذات صلة

الصورة
وقفة في الضفة الغربية استنكاراً للإساءة للرسول محمد (العربي الجديد)

سياسة

حذرت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية خلال وقفة نظمتها أمام مقرها في مدينة البيرة المجاورة لمدينة رام الله وسط الضفة الغربية اليوم الأربعاء، من تكرار الإساءات للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، والدين الإسلامي أو كل الديانات والأنبياء والرسل.
الصورة
وقفة للمطالبة بالإفراج عن الأسير الفلسطيني محمد زغير (العربي الجديد)

مجتمع

جدد ذوو الأسرى الفلسطينيين مطالباتهم ومناشادتهم للمنظمات الدولية بالتدخل للإفراج عن أبنائهم، ولا سيما الأسرى المضربين عن الطعام والمرضى، خلال اعتصام للأهالي، ظهر الثلاثاء، أمام مقر منظمة الصليب الأحمر الدولي في مدينة البيرة.
الصورة
مزارعون في غزة (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

ينشغل المزارع الفلسطيني أحمد أبو قايدة بالعمل في أرضه الواقعة قرب الشريط المحاذي للأراضي المحتلة في بلدة أم النصر شمالي قطاع غزة، منذ ساعات الصباح الباكرة يومياً من أجل إنجاز كل مهامه قبل حلول ساعات المساء وصعوبة الحركة في تلك المنطقة.
الصورة
سياسة/ماهر الأخرس/(تويتر)

مجتمع

نظم "حراك حيفا" و"حركة شباب حيفا" وقفة غاضبة، الاثنين، تضامناً مع الأسير ماهر الأخرس، المضرب عن الطعام لليوم الـ 92 على التوالي ضد اعتقاله الإداري، بحي الألمانيّة في حيفا.