"مقترح منحونة" هناء السعدي.. استقصاء الأدوار الجندرية

05 ابريل 2018
الصورة
(من مشروع "مقترح منحوتة للفن العام" لهناء السعدي)
+ الخط -
تذهب الفنانة التشكيلية القطرية هناء السعدي (1989) إلى التجريب في الفن المفاهيمي ضمن أعمالها التركيبية التي قدّمتها خلال السنوات الأخيرة، سواء في اختبارها أفكاراً ورؤى جديدة أو في البحث عن أشكال مختلفة لعرض مشاريعها الفنية.

في عام 2014، قدّمت عملاً بعنوان "مصنع طبقات الحلزون" الذي تحاكي من خلاله ثلاث مراحل هامة من دورة الحياة الطبيعية وهي: الأكل والتزاوج والتكاثر، حيث يظهر الحلزون في هذا العمل ضمن نظام بيئي مصغر؛ ويتجول في الخزان تاركا ورائه آثار الوحل على الورق، ليحكي كل منها قصة مزيج خاص من الرحلات واللقاءات والبدايات المثيرة.

في تجربة جديدة لها، يستضيف "المتحف العربي للفن الحديث" في الدوحة مشروعاً فنياً بعنوان "مقترح منحوتة للفن العام"، والذي انطلق عرضه في الخامس والعشرين من شباط/ فبراير الماضي ويتواصل حتى الثالث عشر من مايو/ أيار المقبل.

يأخذ المشروع الذي أشرفت عليه لورا بارلو القيّمة في المتحف في إطار برنامج "فضاء المشاريع 11"، شكل استوديو الفنانة ومكتبةً تضمّ وثائق عمل والعديد من الكتب والمقابلات المسجّلة، وحيّزاً تُعرض فيه مخططات ونماذج لمنحوتات صغيرة، إضافة إلى كونه منبراً لتبادل الأفكار ولمتابعة الحوار.

يتطور المشروع على مدار ثلاثة أشهر من خلال النقاشات مع كادر المتحف والجمهور ومتخصّصين في الحقل الإبداعي والتصميم، وكذلك أكاديميين في مجال العلوم الإنسانية والاجتماعية، ويُنظّم عدد من الأنشطة والمبادرات التعليمية. وبعد انتهائه يقام للفنانة حوار مفتوح تشاركها فيه لورا بارلو للحديث عن أبرز مراحل المشروع.

تلجأ الفنانة في عملها إلى النحت لاستقصاء العلاقة بين الكيان الشخصي والمجتمع، مع تركيز على المجالات والمفاهيم النمطية التي تقوم عليها الأدوار الجندرية، ومحاولة اكتشاف طرق جديدة للتفاعل مع المؤثرات والمتغيّرات من حولنا، وفهم انعكاساتها على ذواتنا.

يُذكر أن هناء السعدي نالت درجة البكالوريوس في الفنون الجميلة في الرسم والطباعة من "جامعة فرجينيا كومنولث" في قطر، وشاركت مؤخرًا في معرض للفن المعاصر تحت عنوان "الفن المعاصر في قطر"، كما شاركت في برنامج الإقامة الفنية في "مطافئ: مقر الفنانين".

دلالات

المساهمون