"محادثة من المستقبل": تأقلمْ لتنجو

14 مايو 2018
الصورة
(مارغريت أومو/ فرنسا، من المعرض)
+ الخط -

"محادثة من المستقبل" عنوان سلسلة من المحاضرات ينظّمها غاليري "هايوورد" في لندن اعتباراً من السابعة والنصف من مساء بعد غدٍ الأربعاء، حيث تبدأ مع الفنانة الفرنسية مارغريت أومو والقيّم والأكاديمي كليف لوسون، المتخصّص في الفن المعاصر، كما تشارك بمحاضرة أخرى ضمن السلسلة الفنانة الكورية المعاصرة لي بول.

المحاورات تُقام في ضوء المعرض الحالي المقام في الغاليري تحت عنوان "تأقلمْ لتنجو: ملاحظات من المستقبل"، وهو معرض جماعي يُشارك فيه كلّ من مارغريت أومو، وأندرياس أنجليداكيس، وجوليان شاريير، ويومنا شلالا، وراينر غانهل، وآن ليزليجارد، وبويدر ويليامز، وتتطرق الأعمال المشاركة إلى سؤال: كيف قد يبدو عالمنا في المستقبل؟

في محاضرتها تتناول أومو الفكرة التي تقف خلف كلّ مشاريع وتجهيزات الفنانة الفرنسية المقيمة في لندن، إذ تسعى من خلال تجهيزاتها إلى تفكيك العلاقة بين الحقيقة والخيال، والتاريخ والمخيّلة الجمعية، والخرافة والعلم.

تعود الفنانة إلى فكرة التأقلم كضرورة للنجاة، وتقدم تجهيزاً يعكس الأشكال المهجنة والجديدة في مجالات العمارة، والتكنولوجيا، والبيولوجيا، واللغة. حيث تبني عملها على الخيال العلمي والأساطير القديمة، لتبتكر تأمّلات غير مستقرة ولا واضحة حول السفر في الزمن، والرقابة المعاصرة، وشكل العالم في المستقبل.

تعرف أومو نفسها دائماً بأنها "إنديانا جونز في زمن غوغل"، وتقوم أعمالها على التواصل مع خبراء من حقول العلوم، والأنثروبولوجيا، والأركيولوجيا، وقد عرضت أعمالها سابقاً في متحف "تيت" و"قصر طوكيو" وغاليري "سربانتين"، و"نوتينغهام المعاصر"، و"متحف فكتوريا وألبرت"، وحصلت على جائزة "جمعية النحاتين البريطانيين" لعام 2014.

محاضرة الأول من حزيران/ يونيو المقبل ستكون مع الفنانة الكورية المعاصرة لي بول، حيث تناقش التأثيرات التي تقف خلف أعمالها.

تستكشف لي أسئلة الحميمية والجندر والتكنولوجيا والطبقة من خلال التركيز على الجسد، بالاعتماد على الخيال العلمي والهندسة المعمارية والهندسة البصرية، بالإضافة إلى المانغا والرسومات المتحركة اليابانية، فإن عملها يتضمن أداء ورسماً وتجهيزاً.

دلالات

المساهمون