"متحف الحضارات السوداء": تنفيذ فكرة سنغور

07 ديسمبر 2018
الصورة
من المتحف

تزامنت مطالبات السنغال فرنسا بإعادة جميع القطع الأثرية التي استحوذ عليها الاستعمار الفرنسي للبلاد والذي استمر من 1902 إلى 1960، مع افتتاح "متحف الحضارات السوداء" أول أمس في داكار.

ولفت وزير الثقافة السنغالي عبد اللطيف كوليبالي إلى أن بلاده "ستفعل ما يلزم" لاستعادة هذا التراث المنهوب، مشيراً إلى أن اللقاءات مع الإدارة الفرنسية بخصوص تلك المطالب ستبدأ قريباً، من دون أن يحدّد موعداً.

لم يكم ممكناً، في الحقيقة، أن يضرب كوليبالي موعداً محدداً، فقد أكد أنه لا توجد حتى الآن إحصائية ولا قائمة بهذه الآثار التي سلبها الاستعمار الفرنسي، وفي هذه الحالة فإن الأمر يتطلب مجهوداً قد يمتد إلى أشهر وربما أكثر مع ضرورة تشكيل فريق من خبراء الآثار والمؤرخين والباحثين لعمل هذه القائمة فعلاً.متحف الحضارات السوداء

يأتي تصريح الوزير بعد أن أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مؤخراً نية فرنسا إعادة الآثار الأفريقية التي وصلت إلى متاحف فرنسا خلال فترة الاستعمار خلال الخمسة أعوام المقبلة، وليس واضحاً بعد إن كان يمكن تطبيق هذا القرار، فقد تناقلت الصحف الفرنسية عدة اعتراضات من متاحف وقانونيين وآثاريين وجمعيات، منهم من يتذرّع بصعوبة وتعقيدات تحقيق ذلك، ومنهم من يحاجج بأنها هذه الآثار تخضع لقانون عدم القابلية للتصرّف من قبل الدولة فيها، وهي احتجاجات ليس معروفاً أي أبعاد قانونية ستأخذ لاحقاً.

رغم ذلك صادقت فرنسا فعلاً على إعادة 26 عملاً منهوباً من جمهورية بينين غرب أفريقيا، استولى عليها الجيش عام 1892. لكن متحف "كيه برانلي" وحده، إن لم تحسب المتاحف الأخرى، يضم ما بين 70 و90 ألف قطعة تعود إلى المستعمرات الفرنسية السابقة في أفريقيا جرى الحصول عليها ما بين عامي 1882 و1960.

وفي ما يخص "متحف الحضارات السوداء"، فقد بدأ تأسيسه منذ سبع سنوات بدعم من الصين، وهو مبنى ضخم بهندسة معمارية مستوحاة من الكوخ الدائري المنتشر في الأجزاء الجنوبية من البلاد.

تبلغ مساحة المتحف 14 ألف متر مربع الذي يقع وسط المدينة، ويمكن أن يستوعب 18 ألف قطعة ، بدءاً من أحافير الكائنات البشرية الأولى التي عاشت في أفريقيا منذ ملايين السنين، وصولاً إلى الإبداعات الفنية المعاصرة.

أسّس المتحف بشروط تراعي الحفاظ على القطع الفنية القديمة منها والحديثة، بحيث يمكن التحكم بدرجة الحرارة والرطوبة في كل غرفة بحسب مقتنياتها.

يذكر أن فكرة متحف للحضارات السوداء أطلقها الشاعر ليوبولد سنغور، أول رئيس للسنغال (1960 - 1980)، خلال المهرجان العالمي للفنون السوداء الذي أقيم عام 1966 في داكار.

تعليق: