"لوموند": عاصفة الحزم تغير طريقة تواصل السعودية مع مواطنيها

"لوموند": عاصفة الحزم تغير طريقة تواصل السعودية مع مواطنيها

07 ابريل 2015
الصورة
نجومية العسيري تتصاعد مع "عاصفة الحزم" (Getty)
+ الخط -

اهتمت صحيفة "لوموند" الفرنسية بتطورات الأحداث في اليمن، وعملية "عاصفة الحزم" التي تقودها المملكة العربية السعودية ضمن تحالف يضم عشر دول عربية، وذكرت في هذا الصدد أن الواقع اليومي للسعوديين، الذي كانت تضبطه مواقيت الآذان، اكتسب طقساً جديداً. "في كل ليلة، نحو الساعة السابعة، يجلس الملايين من السعوديين أمام شاشات القنوات الإخبارية العربية، لمتابعة المؤتمر الصحفي اليومي التي تنظمه وزارة الدفاع".

الصحيفة أوضحت أن عملية التواصل هاته، التي تعد حدثاً استثنائياً في السعودية، تتم انطلاقاً من قاعة داخل القاعدة الجوية بالعاصمة الرياض، تم إعدادها خصيصاً لتغطية عمليات "عاصفة الحزم"، مشيرة إلى أن المؤتمر يبدأ خلال كل ليلة ببث شريط يصل لنصف دقيقة يظهر طياري سلاح الجو يؤدون تحية العلم. بعد ذلك، يشرع المتحدث باسم التحالف، الجنرال أحمد العسيري، في استعراض أهم "المنجزات" التي تمت خلال اليوم، بما في ذلك عدد الطلعات الجوية، ومخازن الدخيرة التي تم استهدافها، وكذا بطاريات الصواريخ المضادة للطائرات التي تم تدميرها والوحدات البرية التي تم استهدافها.


وذكرت الصحيفة الفرنسية، أنه مثل العرف الذي أصبح سائداً داخل المؤسسات العسكرية بالعالم، منذ قيام الجنرال الأميركي نورمان شوارتزكوف، بنقل تقارير قصيرة عن مجريات "عاصفة الصحراء" التي شنتها أميركا في عام 1991، فإن الضابط السعودي يقوم بدعم تصريحاته بشرائط الفيديو، التي تظهر أهداف الضربات الجوية بالأبيض والأسود.

وأشارت كذلك لقيام العسيري بالرد على أسئلة الصحافيين، منتقلاً بسلاسة بين العربية والإنجليزية والفرنسية، ومتفادياً في الآن نفسه الأسئلة المحرجة. "هذه هي المرة الأولى التي نشهد فيها أمراً مماثلاً"، كما جاء في تصريح لصحافي سعودي شاب لـ "لوموند". "الجنرال العسيري في طريقه لأن يصبح نجماً بالبلاد".

صحيفة "لوموند" أبرزت كذلك أن العناية التي توليها السلطات السعودية لهذا الجانب، يكشف رغبة السلطات في إبداء القدرة على حماية حدودها، وهو الأمر الذي أظهر فعاليته حيث يؤيد السعوديون، وبغالبية ساحقة، العمليات التي تشنها المملكة لصد الحوثيين.

اقرأ أيضاً: السعودية: عاصفة الحزم لـ "إغاثة شعب مكلوم"

المساهمون