"لمحة" من راشد دياب في "المرخية"

24 نوفمبر 2017
الصورة
(من أعمال راشد دياب)

تحت عنوان "لمحة" يفتتح معرض الفنان السوداني راشد دياب، في غاليري "المرخية" في الدوحة مساء الثلاثاء المقبل، 28 من الشهر الجاري، ويتواصل حتى 18 كانون الثاني/ يناير.

كما يقيم الغاليري أمسية ثقافية حول الفن التشكيلي يلقيها دياب (1957) رفقة التشكيلي القطري سلمان المالك، عند السابعة من مساء الأربعاء، 29 من الشهر الجاري في "الحي الثقافي/كتارا".

مفردات أعمال دياب هي البيئة السودانية، وخاصة مجموعات النساء وأزيائهن وحركتهن في وهج الصحراء الذهبي أو بالقرب من برودة الأزرق النيلي.

للفنان عدة تجارب استلهم فيها لوحاته من قصائد لشعراء سودانيين، مثل محمد المهدي مجذوب، وعبد الهادي الصديق، وصلاح أحمد إبراهيم، إلى جانب قصائد للشاعر العراقي عبد الوهاب البياتي.

عاش دياب فترة في إسبانيا، حيث درس فلسفة الفنون في جامعة مدريد، وحين عاد إلى الخرطوم أسّس "مركز راشد دياب للفنون" عام 2006، والذي يقيم نشاطات دورية، من بينها "المنتدى الأسبوعي" الذي يطرح قضايا "فنية، ثقافية، اقتصادية.."، إضافة إلى الدورات المستمرة، والورش الفنية المحلية والعالمية في مختلف الفنون، والمؤتمرات والمسابقات الفنية للأطفال والشباب.

عمل المركز أيضاً على توثيق الحركة التشكيلية السودانية، وقد تم جمع أعمال كثيرة لأجيال من الفنانين التشكيليين نشرت في كتاب وضعه دياب، الذي يعتبر أن الكتاب عمل اكتشف من خلاله أن الثقافة السودانية بشكل عام لم تصل إلى جمهورها المحلي، قبل العربي والعالمي.

وصف الروائي السوداني الطيب صالح، دياب بأنه "فنان عالمي لأنه حقق هذا التركيب والمزج، والدارسون والنقاد والمتذوقون للفن في أوروبا وأميركا واليابان وغيرها ينظرون إلى لوحاته فيجدون لغة يفهمون مفرداتها، لكنهم أيضاً يجدون شيئاً آخر طريفاً، هذا الشيء الآخر هو الذي استمده الفنان من بيئته وموروثه الحضاري، وهو الذي يعطيه تميزه في نهاية الأمر".

دلالات