"كورونا" يعصف بالفعاليات الثقافية والفنية العربية

04 مارس 2020
الصورة
"كناوة" من الفعاليات التي تنتظر تطورات كورونا (Getty)
+ الخط -
اتسعت دائرة الفعاليات الثقافية والفنية الملغاة أو المؤجلة في العالم العربي بسبب تفشي فيروس كورونا، خصوصاً في منطقة الخليج، حيث اكتشفت قرابة 3 آلاف حالة، معظمها في إيران.

جميع دول العالم العربي تقريباً أعلنت رسمياً عن تسجيل حالات، جلها لقادمين من مناطق ضربها الفيروس، مثل إيران وإيطاليا.

وعليه، أدى الخوف من خروج الأمور عن السيطرة إلى تدابير احترازية، كإلغاء أو تأجيل فعاليات دولية.

ففي قطر، ألغت مؤسسة الدوحة للأفلام نسخة 2020 من ملتقى قمرة والأنشطة المصاحبة له.

وفي بيان، قالت فاطمة الرميحي، الرئيسة التنفيذية لمؤسسة الدوحة للأفلام: "لقد كان من الصعب اتخاذ هذا القرار، وعلى الرغم من أهمية هذا الحدث لمجتمعنا والمشاركين فيه، إلا أن صحتهم تأتي فوق كل اعتبار".



وفي العراق، أعلن أمس، الثلاثاء، التأجيل الثالث لمعرض بغداد الدولي للكتاب إلى 14 إبريل/ نيسان المقبل. وذكرت اللجنة العليا المنظمة أنه "بعد التداول مع الجهات الرسمية ذات العلاقة، وبعد الاطلاع على آراء بعض الإخوة الناشرين المشاركين في معرضنا، قررت اللجنة العليا المنظمة لمعرض بغداد الدولي للكتاب (الدورة 22) تأجيل افتتاح المعرض المقرر في يوم 9 مارس/آذار، ليكون يوم 14 إبريل، ويستمر لغاية 23 إبريل 2020".

لكن مهرجان الشارقة القرائي الذي كان مقرراً انطلاقه في الثامن من إبريل القادم، حسم أمره وألغى دورة هذا العام.

وتثير المخاوف المتصاعدة من قبل الناشرين تساؤلات بشأن المعارض العربية المعتمدة من اتحاد الناشرين العرب المقررة مسبقًا، مثل معرض البحرين الدولي للكتاب في 25 الجاري، معرض تونس الدولي للكتاب (8 إبريل)، ومعرض الرياض الدولي للكتاب (2 إبريل)، ومعرض أربيل الدولي للكتاب (8 إبريل)، ومعرض الإسكندرية الدولي للكتاب (13 إبريل)، ومعرض أبوظبي الدولي للكتاب يوم 15 إبريل.

وفي السعودية، أعلن مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي تأجيل دورته الافتتاحية التي كان من المقرر إقامتها في مدينة جدة.

وألغت الإمارات مهرجان ألترا للموسيقى الإلكترونية الذي كان مقرراً تنظيمه في الخامس والسادس من مارس، كما ألغي حفل "ميوزيك بانك" لموسيقى البوب الكورية والذي كان مقررا إقامته يوم 21 من هذا الشهر في ساحة كوكاكولا أرينا دبي.

وقال منظمو معرض "آرت دبي" الدولي للفنون إنه تقرر أيضاً إرجاء المعرض الذي كان مقرراً إقامته في 25 إلى 28 مارس.

وقال مغني الراب الأميركي راس إن حفله الذي كان سيقام في 27 مارس في دبي تأجل إلى نوفمبر/تشرين الثاني بسبب تفشي الفيروس.

إلى المغرب، فحتى تاريخه لم يتم اتخاذ قرار رسمي بخصوص مهرجاني "موازين" و"كناوة" العالميين، خاصة أن تاريخ تنظيمهما في شهر يونيو/حزيران المقبل ما زال بعيداً بعض الشيء، غير أن قرارات الإلغاء والتأجيل تبقى رهن فيروس كورونا، بعدما سجلت في البلاد حالة إصابة لقادم من إيطاليا.

وكان رئيس الحكومة سعد الدين العثماني قد طمأن المغاربة بأن مجموعة من الإجراءات والتدابير اتخذت، مشيراً إلى احتمال إلغاء التظاهرات الثقافية والرياضية، بالقول "التظاهرات تتابع حالة بحالة، والمهم صحة المواطنين، ولن نقدم على إجراءات لا معنى لها وتضر بلدنا والمغاربة"، وفق ما نقل عنه موقع "اليوم 24".

وتحث الإجراءات الوقائية من فيروس كورونا على تجنب التجمعات الحاشدة، وهو ما أثر في إقامة حدثين، هما معرض الفلاحة بمكناس، والملتقى الدولي للشاي في أغادير. 


(العربي الجديد، رويترز)

المساهمون