"كورونا" ونتائج الأعمال الضعيفة تدفع أغلب بورصات الخليج الرئيسية للهبوط

13 فبراير 2020
الصورة
البورصة السعودية تواصل خسائرها (Getty)
+ الخط -

تراجعت معظم البورصات الخليجية الرئيسية يوم الخميس، إذ واصل ضعف نتائج أعمال شركات بما فيها الكبرى وضعف الطلب على النفط الخليجي الضغط على معنويات المستثمرين.

وقال سماسرة إن مؤشرات البورصات في 4 دول خليجية (السعودية والإمارات والكويت وقطر) تراجعت في نهاية تعاملاتها اليوم الخميس، في حين ارتفعت مؤشرات بورصتي سلطنة عمان والبحرين.

وحسب مراقبين، جاء التراجع للبورصات الخليجية في ظل تواصل تداعيات فيروس كورونا الصيني على الأسواق ولا سيما القطاع النفطي، واستمرار تراجع الطلب على النفط الخليجي، إذ فقد مؤشر سوق السعودية للأوراق المالية، الخميس 40.95 نقطة وتراجع بنسبة 0.52 في المائة.

وتراجع سهم "سابك" بأكثر من 2 % عند 81.90 ريال سعودي، وهبط سهم شركة بترورابغ بالنسبة القصوى عند 16.06 ريال، مسجلا أدنى إغلاق في أكثر من عامين.

وكانت الشركة قد أعلنت تسجيل خسائر في الربع الرابع 2019 بقيمة 886.6 مليون ريال، مقابل خسائر بقيمة 105 ملايين ريال خلال نفس الفترة من عام 2018.

في المقابل، صعد سهم زين السعودية بأكثر من 3 % عند 10.50 ريال، وتصدر سهما "أكسا التعاونية" و"التعاونية للتأمين" ارتفاعات اليوم بنحو 4%.

وتواجه السعودية، وهي أكبر مُصدر للنفط في العالم، خفض إمداداتها من النفط الخام إلى بعض عملائها الآسيويين، في شهر مارس/آذار الماضي، بعد أن قلصت شركات تكرير الإنتاج الآسيوية، خاصة الصينية، طلبياتها عقب تفشي فيروس كورونا وبسبب عمليات صيانة دورية.

ويأتي التراجع في الإمدادات بعد أن خفضت شركة النفط السعودية أرامكو أسعار البيع الرسمية في مارس أكثر من المتوقع.

وقالت وكالة الطاقة الدولية الخميس، إن الطلب على النفط سيتراجع في الربع الأول من العام الجاري للمرة الأولى منذ الأزمة المالية في 2009، وذلك بسبب تفشي الفيروس التاجي في الصين.


وانخفض المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية بنهاية تداولات الخميس، تزامناً مع انخفاض القيمة السوقية للبورصة بنحو ملياري درهم.

ووفقاً للبيانات المتاحة على موقع البورصة، هبط المؤشر بنسبة 0.56 في المائة، بما يُعادل 28.23 نقطة ليصل إلى 5037.46 نقطة، ليستمر المؤشر في أدائه السلبي مثل أداء جلسة أمس الأربعاء.

كما أنهت بورصة الكويت تعاملاتها الخميس على انخفاض المؤشر العام 6.5 نقاط بنسبة انخفاض 0.1 في المائة.

وسجل المؤشر العام لبورصة قطر، انخفاضا بقيمة 106.44 نقاط، أي ما نسبته 1.07%، ليصل إلى 9 آلاف و846.93 نقطة.

وفي الناحية الأخرى خالفت كل من بورصتي سلطنة عمان والبحرين وتيرة الخسائر وشهدت، ارتفاعا في مؤشراتها إذ أغلق مؤشر سوق مسقط (30) عند مستوى 4128.49 نقطة مرتفعا 20.37 نقطة وبنسبة 0.469 في المائة مقارنة مع آخر جلسة تداول.

وارتفع المؤشر العام لبورصة البحرين في ختام التداولات، تزامناً مع نمو قطاع البنوك التجارية بنسبة 0.15%.

ووفقاً للبيانات المُتاحة على موقع السوق، زاد المؤشر بنسبة 0.05 في المائة، بما يُوازي 0.84 نقطة ليصل إلى 1662.57 نقطة، مُقابل 1661.73 نقطة في جلسة أمس الأربعاء.

وخارج منطقة الخليج، صعد مؤشر البورصة المصرية الرئيسي 0.1 بالمئة بدعم من ارتفاع سهم البنك التجاري الدولي، أكبر البنوك المدرجة عليه، الذي ربح 0.2 بالمئة.

المساهمون