"كفاية" تتهم مؤسس "6 أبريل" بالخيانة

"كفاية" تتهم مؤسس "6 أبريل" بالخيانة

10 يونيو 2014
الصورة
"كفاية" أعلنت دعمها السيسي (أحمد اسماعيل/فرانس برس/Getty)
+ الخط -

اتهمت حركة "كفاية"، التي أعلن منسقها السابق، عبد الحليم قنديل، دعمه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، منسق حركة "شباب 6 أبريل"، أحمد ماهر، بـ"الخيانة".

وأفادت لجنة الشباب في"كفاية"، في بيان اليوم الثلاثاء، أن "الخيانة ليست وجهة نظر، إنما هي أقل ما يُمكن وصف ما قام به أحمد ماهر، الذي بعث برسالة تحريضية ضد مصر وشعبها الى وزير الخارجية الأميركي، جون كيري".

وتابعت اللجنة، في بيانها الذي تلقّى "العربي الجديد" نسخة منه، "بعيداً عما تضمنته الرسالة من أكاذيب وافتراءات، فإن الاستعانة بالخارج واستدعاء أعداء الوطن للتدخل في الشأن المصري، يتناقض مع أحد الأهداف الرئيسة للثورة وهو الاستقلال الوطني".

وأضاف البيان "من واجبنا إسقاط الأقنعة وفضح كل من تاجر بأحلام المصريين وحولها الى مجرد وسيلة للاسترزاق والكسب غير المشروع، والتبرؤ من كل تلك النماذج التي شوهت الثورة، ومثلت عبئاً عليها وتاجرت بدماء شهدائها وحادت عن أهدافها".

في السياق ذاته، دعت الحركة "وسائل الإعلام الى عدم المساهمة فى إقرار بطولات زائفة في قضية ماهر، كونه لم يخرق قانون التظاهر، بل حرّض على اقتحام محكمة عابدين، في القاهرة، بالقوة لإرهاب رجال النيابة العامة أثناء التحقيق معه، كشكل من أشكال استعراض القوة المجرم قانوناً". وطالبت أعضاءها في "6 أبريل" بالانسحاب، على حد وصف البيان.

في المقابل، قال المتحدث الإعلامي لـ"6 أبريل" وعضو مكتبها السياسي، محمد كمال: إن اتهامات كفاية حلقة في سلسلة محاربة كل الثابتين على مبادىء الثورة.

وأوضح أن "ماهر لم يكتب، في مقاله لصحيفة واشنطن بوست، عن المساعدات الأميركية لمصر، بل أكد بأن الإدارة الأميركية تتعامل بازدواجية مع المواقف السياسية في مختلف دول العالم". وأضاف كمال "انتقد ماهر الانتهاكات التى يتعرض لها المعتقلون، أما النخبة المزيفة التى كانت تعلمنا كيفية بناء الدولة المدنية والنضال ضد الديكتاتوريات، فهم من يساند الديكتاتورية الجديدة التي تنشأ في مصر الآن".

 

 

المساهمون