"قوات سورية الديمقراطية" تتقدم في الحسكة

"قوات سورية الديمقراطية" تتقدم في الحسكة

19 فبراير 2016
الصورة
+ الخط -

واصلت "قوات سورية الديمقراطية"، التقدّم على حساب تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، في ريف الحسكة الجنوبي، شمال شرقي سورية، بعدما سيطرت على حقول نفطية ومواقع أخرى، قاطعة بذلك طريق الشدادي الممتد إلى الرقة.

وأفاد الناشط الإعلامي سراج الحسكاوي، بأن "الوحدات الكردية تتقدم، حيث تمكنت من السيطرة على كامل حقول كبيبة النفطية في ريف الحسكة الجنوبي، والتي قام التنظيم بحرق معظم آبارها وتلقيم ما لم يحرق"، مبيّناً أن "قوات سورية الديمقراطية باتت على بعد (10 كيلومترات) من معمل الغاز هناك".

وبيّن الحسكاوي، خلال تصريحات لـ"العربي الجديد"، أن "القوات تقدّمت كذلك من جهة جبل عبد العزيز الواقع، غرب الحسكة، حيث سيطروا على قرية الكبش والمتياهة والحلوات وزين المبرج وطرمبات الرفيع جنوب جبل عبد العزيز بحوالى (25 كيلومتراً)"، مشيراً إلى أن ذلك يعني قطع طريق الرقة الشدادي، وتبعد الآن الوحدات الكردية عن ناحية الـ47 حوالى (5 كيلومترات)، وسط مواصلة التقدم دون مقاومة تذكر".

من جهةٍ ثانية، أكّد الناشط نفسه أن "داعش" لا يزال يسيطر على طريق الحسكة الشدادي دير الزور، بدءاً من منطقة صوامع صباخ الخير المقابلة لفوج الميلبية، "المسيطر عليه من قبل الوحدات الكردية والنظام، ومروراً بقرية قانا والسد والعريشة وعجاجة، وصولاً إلى الـ47، كما يسيطر التنظيم على قرى الضفة الشرقية للخابور، بدءاً من السد ومروراً بالحدادية وصولاً إلى معمل الغاز فمدينة الشدادي ومركدة".

وتسعى "قوات سورية الديمقراطية" للسيطرة على مدينة الشدادي، التي تبعد عن مركز محافظة الحسكة نحو خمسين كيلومتراً جنوباً، وتُعتبر أهم وأكبر معاقل "داعش" في عموم المحافظة النفطية، إذ انحسر وجود التنظيم فيها خلال الأشهر الأخيرة بشكل كبير.

وكان الطيران الحربي التابع للنظام السوري، قد استهدف، أمس الخميس، حافلة تقل ركاباً، في قرية خاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية"، بريف محافظة الحسكة، ما أدى إلى مقتل نحو اثني عشر شخصاً، بينهم أربعة أطفال.

اقرأ أيضاً: "قوات سورية الديمقراطية" تعلن بدء عملياتها العسكرية بالحسكة

المساهمون