اتفاقية بين "قطر للبترول" و"شيفرون" الأميركية لتطوير مجمع عالمي للبتروكيميائيات

10 يوليو 2019
الصورة
الاتفاقية هي الثانية بين الشركتين خلال أقل من شهر(تويتر)
+ الخط -

وقعت "قطر للبترول" اتفاقية جديدة مع شركة "شيفرون فيليبس" للكيميائيات الأميركية لتطوير مجمع عالمي للبتروكيميائيات في الولايات المتحدة بقيمة 8 مليارات دولار، وذلك في البيت الأبيض، وبحضور أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، والرئيس الأميركي دونالد ترامب.

ويضم مشروع "ساحل الخليج الأميركي للكيميائيات 2"، وحدةً لتكسير الإيثان بطاقة إنتاج سنوية تبلغ مليوني طن من الإثيلين، وهو ما يجعلها أكبر الوحدات من نوعها في العالم. كما سيشتمل على وحدتين لإنتاج البولي إيثيلين عالي الكثافة بطاقة إنتاجية سنوية تبلغ مليون طن لكل منهما.


وسيتم بناء المجمع وفقا للموقع الرسمي لـ"قطر للبترول" بتكلفه تقدر بحوالي 8 مليارات دولار أميركي في إحدى مناطق ساحل خليج الولايات المتحدة بالقرب من مصادر إمدادات غاز الإيثان الوفيرة التي تنتجها أحواض الغاز الصخري، بما في ذلك حوض البيرميان المعروف بغزارة الإنتاج.

وبحسب الاتفاقية، ستمتلك "قطر للبترول" حصة تبلغ 49% من المشروع، بينما ستمتلك شركة "شيفرون فيليبس" للكيميائيات حصة تبلغ 51%، وستقوم بتوفير الإشراف على المشروع وبإدارة المجمع.

من جانبه، قال سعد بن شريده الكعبي وزير الدولة لشؤون الطاقة، والرئيس التنفيذي لـ"قطر للبترول" إنّ "الاتفاقية هي الثانية من نوعها مع شركة شيفرون فيليبس للكيميائيات خلال أسبوعين، والتي تعزز من شراكتنا القوية، ومن محفظة قطر للبترول الدولية في الولايات المتحدة التي تعتبر إحدى محاور نمونا الأساسية، والتي تتميز بفرص كبيرة وواعدة".

وأضاف الكعبي أنّ "المشروع سيساهم بتلبية الطلب العالمي المتزايد. وفي نفس الوقت، سيشكل دعما جديدا لاستراتيجية قطر للبترول للنمو العالمي والتي شهدت الكثير من التطورات مؤخراً في نشاطات التنقيب والاستكشاف وصناعة البتروكيميائيات في العديد من البلدان حول العالم".


من جهته، قال مارك ليجر الرئيس التنفيذي لشركة "شيفرون فيليبس" للكيميائيات، إنّ "قطر للبترول شريك مميز لنا في صناعة البتروكيميائيات في دولة قطر، ونتطلع إلى توسيع علاقاتنا في الولايات المتحدة من خلال سعينا المشترك لتطوير مجمع بتروكيميائي جديد على ساحل خليج الولايات المتحدة"، مضيفاً أنّ "قوة قطر للبترول المالية والتزامها بالسلامة كقيمة أساسية، إضافة إلى الإيمان المشترك باستراتيجيتنا في بناء منشآتنا بمناطق تتميز بوفرة المواد الأولية، تجعل هذه العلاقة أكثر متانة".

ويتوقع منح عقد التصاميم الهندسية في الربع الأول من عام 2021، بحيث يتم إنجازه والبدء بتشغيله في العام 2024.

وكانت "قطر للبترول" قد أعلنت، في 24 يونيو/ حزيران، اختيار شركة "شيفرون فيليبس" للكيميائيات الأميركية شريكاً في مشروع بناء وتطوير مجمع جديد للبتروكيميائيات في مدينة راس لفّان الصناعية؛ يشمل وحدة لتكسير الإيثان بطاقة إنتاج سنوية تبلغ مليونا و900 ألف طن من الإثيلين، مما يجعلها أكبر وحدة من نوعها في الشرق الأوسط ومن أكبر الوحدات في العالم.​

دلالات

المساهمون