"قطر للبترول" تطرح مناقصة لبناء 100 ناقلة للغاز المسال

22 ابريل 2019
الصورة
قطر تستهدف رفع إنتاجها إلى 110ملايين طن سنوياً(فرانس برس)

أطلقت "قطر للبترول"، اليوم الإثنين، دعوات لتقديم عطاءات لحجز سعة في عدد من أحواض بناء السفن لبناء ناقلات الغاز الطبيعي المسال لمشروع توسعة حقل الشمال الذي سيرفع طاقة إنتاج قطر من الغاز الطبيعي المسال من 77 مليون طن سنوياً إلى 110 ملايين طن سنوياً بحلول العام 2024.

وتتضمن المناقصة كذلك مجموعة من الخيارات لاحتياجات استبدال وتحديث أسطول قطر الحالي من ناقلات الغاز الطبيعي المسال.

وبالإضافة إلى تغطية الإنتاج الإضافي، تلبي هذه المناقصة متطلبات شحن كميات الغاز الطبيعي المسال التي سيتم إنتاجها وتصديرها من مشروع غولدن باس للغاز الطبيعي المسال في الولايات المتحدة الأميركية الذي سيبدأ التصدير عام 2024، والتي ستشتريها وتسوّقها شركة أوشن إل إن جي المحدودة - وهي مشروع مشترك بين قطر للبترول (70%) وإكسون موبيل (30%).

وأوضح وزير الدولة لشؤون الطاقة القطري، والرئيس التنفيذي لـ"قطر للبترول"، سعد بن شريده الكعبي في بيان صحافي، أنه بهذه الخطوة الهامة تكون "قطر للبترول" قد شرعت بحملة كبرى لبناء ناقلات الغاز الطبيعي المسال توفّر في البداية 60 ناقلة لدعم مشروع توسعة الإنتاج المخطط له، مع إمكانية تجاوز 100 ناقلة جديدة خلال العقد المقبل. ومن شأن هذه المبادرة أيضاً أن تعزز التزام قطر للبترول بسمعتها الدولية كمورد طاقة آمن وموثوق يمكن الاعتماد عليه في جميع الأوقات وفي جميع الظروف".

و"بإضافة هذه المناقصة إلى المناقصات التي طرحت مؤخراً لأعمال الهندسة والمشتريات والبناء لأربعة خطوط إنتاج ضخمة للغاز الطبيعي المسال التابعة لمشروع توسعة حقل الشمال، تكون قطر للبترول قد وضعت علامتين بارزتين وتاريخيتين على طريق مشروع تطوير أكبر حقل في العالم للغاز الطبيعي غير المصاحب"، وفقاً للكعبي.

يُذكر أنه جرى تكليف شركة قطر غاز بتنفيذ مشروع بناء ناقلات الغاز الطبيعي المسال نيابة عن قطر للبترول، كونها تتمتع بتاريخ حافل في تنفيذ مثل هذه المشاريع الكبرى، بما فيها المشاريع السابقة لبناء 45 ناقلة كيوفليكس وكيوماكس والتي تعتبر أكبر ناقلات للغاز الطبيعي المسال في العالم.


وفي مطلع إبريل/ نيسان الجاري، أعلنت قطر للبترول منح عدد من عقود مشروع تطوير حقل الشمال، ومنها عقد أعمال تجهيز الموقع في مدينة راس لفان الصناعية لإعداد موقع خطوط الإنتاج العملاقة الأربعة الجديدة، التي تبلغ طاقة كل منها 8 ملايين طن في العام، لتحالف شركة اتحاد المقاولين "CCC" وشركة التيسير للتجارة والمقاولات، كما تم منح عقد التصنيع وتركيب قوائم منصات الإنتاج البحرية الخاصة بنفس المشروع لشركة مكديرموت.

وتعمل قطر بوصفها أكبر منتج للغاز الطبيعي المسال، على تعزيز قدراتها حول العالم، وهذا يشمل إضافة 16 مليون طن في العام من مشروع غولدن باس لتصدير الغاز الطبيعي المسال في الولايات المتحدة مع شريك قطر للبترول الاستراتيجي إكسون موبيل.

ومشروع غولدن باس هو قيد الإنشاء، وسيبدأ عمله بحلول عام 2024 إذ أسست كل من قطر للبترول وإكسون موبيل شركة أوشن للغاز الطبيعي المسال، وهي شركة عالمية ستتولى تسويق جميع إنتاج الغاز الطبيعي المسال من مشروع غولدن باس.

وتجدر الإشارة إلى أن "ناقلات"(شركة نقل بحري قطري) تمتلك أكبر أسطول لنقل الغاز الطبيعي المسال على مستوى العالم والذي يضم 69 سفينة بعضها مملوك بالكامل للشركة، وبعضها مملوك بالشراكة مع شركات عالمية أخرى، وتزيد الطاقة الاستيعابية لأسطول ناقلات الغاز الطبيعي المسال التابع للشركة عن 9 ملايين متر مكعب، أي ما يعادل 12٪ من إجمالي القدرة العالمية لنقل الغاز الطبيعي المسال.

كما تدير الشركة أيضاً 4 سفن لنقل غاز البترول المسال ووحدة عائمة لتخزين وإعادة الغاز المسال لحالته الطبيعية (FSRU) وهذا يزيد من أسطول شركة "ناقلات" إلى 74 سفينة.



تعليق: