"قطر الوطني": تصنيف "موديز" يعكس استقرار القطاع المصرفي

09 أكتوبر 2018
الصورة
ارتفعت أرباح البنك 7% خلال عام (Getty)
+ الخط -

أكد الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك قطر الوطني QNB، علي أحمد الكواري، أن ترقية وكالة "موديز" رؤيتها للبنوك القطرية من "سلبي" إلى "مستقر" تعكس قوة القطاع المصرفي وتميّزه. موضحاً أن تخفيض التصنيف خلال العام الماضي، إبان الحصار الجائر، لم يكن بناء على أداء القطاع المصرفي وإنما نتيجة الحصار، إذ أوضحت وكالات التصنيف الائتماني أن تنصيفها كان نتيجة عدم وضوح الرؤية من الأزمة.

وأشار الكواري، خلال مداخلته في حلقة نقاشية حول الفرص والاستراتيجيات والمبادرات الرامية إلى تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030، في المعرض والمؤتمر الدولي للمنتجات، إلى أن مجموعة بنك قطر الوطني حققت نموا كبيرا خلال النصف الأول من العام الحالي، بنسبة تصل إلى 7%، بما يعكس قوة أدائها.
وبلغ صافي أرباح المجموعة 7.1 مليارات ريال (1.9 مليار دولار)، للستة أشهر المنتهية في 30 يونيو/ حزيران 2018، بارتفاع نسبته 7% مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي. كذلك ارتفع إجمالي موجودات المجموعة بنسبة 10% منذ 30 يونيو/ حزيران 2017، ليصل إلى 846 مليار ريال (232 مليار دولار)، وهو أعلى مستوى للموجودات في تاريخ المجموعة، ويتقاسم جهاز قطر للاستثمار مع القطاع الخاص مناصفة ملكية بنك قطر الوطني.


وعدّلت وكالة "موديز" للتصنيف الائتماني مؤخرا نظرتها المستقبلية للقطاع المصرفي القطري من سلبية إلى مستقرة، فضلاً عن النظرة المستقبلية المستقرة لتصنيف حكومة قطر في المستوى (Aa3) على المدى الطويل.
وذكرت "موديز" أن الحكومة القطرية تمكّنت من إعادة التوازن إلى اقتصاد البلاد بعد الحصار الجائر، كما لم يتأثر مستوى الإنفاق الحكومي المرتفع على البنية التحتية استعداداً لكأس العالم 2022.


بدوره، قال القائم بأعمال رئيس الهيئة العامة للسياحة القطرية، حسن الإبراهيم، إن القطاع السياحي في قطر حقق نموا ملحوظا، بالتوازي مع زيادة تنويع الأسواق المصدرة للسياحة وكذلك المنتجات والخدمات السياحية، مشيرا إلى أن نتائج ذلك ظهرت في ارتفاع أعداد الزائرين إلى قطر خلال الربع الثالث من العام الجاري، إذ زادت أعداد الزائرين من روسيا بنسبة 214 %، فيما ارتفع عدد الزائرين من الصين بنسبة 47 %، ومن ألمانيا بنسبة 38 %، ومن الهند بنسبة 25 %.

وأفاد الإبراهيم بأن سياسة تسهيل التأشيرات وإعفاء مواطني 80 جنسية من الحصول على تأشيرة دخول مسبقة، نقلت قطر لتصبح الوجهة الأكثر انفتاحا في منطقة الشرق الأوسط، وفي الترتيب الـ 8 عالميا في ما يتعلق بتسهيلات التأشيرة.

وأكد الرئيس التنفيذي لهيئة مركز قطر للمال، يوسف محمد الجيدة، أن مركز قطر للمال يحافظ على التزامه بتعزيز بيئة الأعمال، بما يسهم في تحقيق إمكانيات النمو الاقتصادي والمساهمة في تنويع الاقتصاد الوطني، موضحا أن أكثر من 540 شركة تعمل تحت مظلة مركز قطر للمال وتتمتع بمزايا تنافسية عديدة، ويسعى المركز إلى استقطاب أكثر من 1000 شركة وخلق زهاء 10 آلاف وظيفة في القطاع المالي وغيره في الدولة بحلول عام 2022، كما يسعى إلى زيادة أنشطة شركاته في بورصة قطر، من خلال إدراج شركات جديدة والوصول إلى 5% من القيمة السوقية.

واستعرض الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية، أكبر الباكر، الدور الذي تقوم به الناقلة في تعزيز الوجود القطري على الساحة الدولية، ودعم الاستقرار والنمو الاقتصادي من خلال خطوط الشحن الجوي ونقل المسافرين، فضلاً عن خططها التوسعية والوجهات الجديدة.

وأوضح أن "القطرية" استمرت في النمو وفي تنفيذ خططها التوسعية في الفترة الماضية، بعد إطلاقها 24 وجهة منذ بداية الحصار غير القانوني على قطر.

ويختتم المعرض والمؤتمر الدولي للمنتجات (IPEC) فعالياته غداً الأربعاء، وسط مشاركة أكثر من 360 شركة من قطر و11 دولة، هي تركيا، وإيران، وباكستان، وتونس، وسلطنة عُمان، وطاجكستان، وكازاخستان، والكويت، والمغرب والأردن، وأذربيجان.