"قسد" تعتقل ناشطاً إعلامياً في ريف الرقة

01 أكتوبر 2019
الصورة
"قسد" تجرّم الناشطين الذين يرصدون ممارساتها (دليل سليمان/فرانس برس)
اعتقلت مليشيا "وحدات الحماية" التابعة لـ"قوات سورية الديمقراطية" (قسد)، أمس الإثنين، ناشطاً إعلامياً بعد أن اعتدت عليه بالضرب، شمالي مدينة الرقة شمال شرقي سورية.

وذكرت شبكة "سمارت" المحلية، أنّ المليشيا داهمت منزل الإعلامي سعد عنزي، في بلدة عين عيسى، واقتادته إلى سجونها بتهمة "تصوير مواقعها العسكرية والتعامل مع تركيا".

وأوضحت أنّ عنزي يعمل بشكل حر مع وكالة "الأناضول" التركية، من دون توفير معلومات إضافية.

وتجرّم "قسد" في مناطق سيطرتها، شمال شرقي سورية، الناشطين الذين يعملون في رصد ممارساتها، كما تحظر الوسائل الإعلامية المقربة من تركيا أو المعارضة السورية.

وتمارس تسلطاً على المدنيين في مناطق سيطرتها، شمال وشمال شرقي سورية، ما أدى إلى خروج العديد من التظاهرات الرافضة لها.

وقالت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان"، في تقرير سابق، إنّ قرابة 3000 شخص لا يزالون قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري لدى مليشيات "قسد" التي تُضيِّق على منظمات المجتمع المدني، عبر ممارسات قمعية تشبه ممارسات التنظيمات المتطرفة.

وأوضحت الشبكة الحقوقية أنّ "المليشيات تقوم بمحاولة تشريع جميع عمليات القمع والاعتقال التعسفي والإخفاء القسري والخطف بهدف التَّجنيد الإجباري وغير ذلك من الانتهاكات في المناطق التي تسيطر عليها تحت ذريعة محاربة الإرهاب"، مضيفة أنّ "هذا التكتيك يُشبه إلى حد بعيد ما قام به النظام السوري الذي اعتبر كل من يعارض سياسته أو يطالب بتغيير حكم العائلة الحاكمة إرهابياً يجب اعتقاله وإخفاء صوته وجعله عبرة لبقية أفراد المجتمع".