"في الفم شفق" تجارب سورية على خشبة "التياترو"

02 يناير 2020
الصورة
(من العرض)

قبل فترة، ألفت الكاتبة السورية الشابة هيا حسني نصاً مسرحياً بعنوان "الممثل س"، وكان نتاج ورشة شاركت فيها مع كتّاب آخرين، وقد نُشر في كتاب صدر في 2018 وتضمّن أيضاً نصّاً مسرحياً لفيحاء جبارة بعنوان "الساعة الواحدة".

المخرج السوري ريمي سرميني اقتبس نص حسني وأعدّه للخشبة برؤية جديدة تحت عنوان "في الفم شفق"، وسيُقدّمه على خشبة مسرح "التياترو" في تونس، والذي أنتج العمل، عند السابعة مساءً يومياً في عروض متوالية تبدأ في الثامن من الشهر الجاري وتنتهي في 11 منه.

النص بحسب المؤلفة هو تجسيد لحياة الإنسان اليومية، فهي تتكلم فيه عن حالة فصامية بين الشخص وذاته لممثل شاب لا يمارس مهنته بسبب الظروف الصعبة التي تمر بها المهنة، خلال الأحداث في سورية.

يقول المخرج في بيان العرض إنه عن الحاجة للعودة إلى المرء داخلنا، موضحاً "الخلوة بداخلك تجعلك تواجه الصعوبات أياً كانت، تجعلك تتصارع مع داخلك، هل تتفق معه أم تواجهه وتتصارح معه".

ويضيف: "نعيش اليوم حالة من صراعات الحياتية ضمن المجتمع الإنساني الذي جعلنا نلجأ الى داخلنا لنصارح نفسنا هل نحن حقا نحن، أم أننا مجرد كائن نطلق على أنفسنا تسميات".

العمل من تمثيل أحمد مراد خنفير ونجمة زغيدي، أما التأليف الموسيقي والمؤثرات الصوتية فلإبراهيم خلف وسينوغرافيا نسرين دوزي، ويقام العرض بالتعاون مع "فرقة تجربة لفنون الأداء".