"فيفا" يكشف حجم الخسائر المالية بسبب كورونا

17 سبتمبر 2020
الصورة
يواصل "فيفا" العمل على الحد من أضرار أزمة كورونا (بين موريو/فرانس برس)
+ الخط -

كشف الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" في بيان رسمي، أن فيروس كورونا سيكلف اللعبة الشعبية الأولى في العالم خسائر مالية تصل إلى 14 مليار دولار خلال العام الحالي، مؤكداً أن 150 اتحاداً وطنياً طلبت منه تقديم المساعدات المالية على شكل منح وقروض.

وسلط الفنلندي أولي رين، رئيس لجنة الفيفا المكلفة ببرنامج مواجهة كورونا ونائب رئيس لجنة الحوكمة الضوء على مساعي تطوير الخطة، التي تشمل في مرحلتها الثالثة منحا بقيمة مليون دولار للاتحادات الوطنية ومليوني دولار للاتحادات القارية.

وقال رين إنه وفقا لتقديرات الفيفا وخبراء خارجيين، "كان الوضع العام قبل الوباء يشير إلى أن قيمة قطاع كرة القدم على مستوى الأندية والاتحادات تبلغ حوالي 46 مليار دولار"، موضحا أنه كان التوقع المرتقب لعام 2020 "في حالة عدم حدوث الوباء".

وقال في لقاء مع وسائل الإعلام إن "الفيفا تدخل من أجل تخفيف التأثير الدراماتيكي للوباء على كرة القدم واقتصادها"، معتبراً أن تنفيذ الخطة سيعتمد على تطور الوضع في عام 2021.

وفقا لهذا البرنامج، توجد تحت تصرف جميع الاتحادات منحة تضامنية بقيمة مليون دولار مقسمة على دفعتين، 500 ألف جاهزة منذ يوليو/تموز الماضي والثانية بنفس المبلغ ستصرف بدءا من يناير/كانون الثاني 2021، كما يوجد أكثر من نصف مليون دولار موجهة على وجه التحديد إلى كرة القدم النسائية.

ويحق للاتحادات التقدم للحصول على قرض واحد أو أكثر بقيمة إجمالية تبلغ 500 ألف دولار، ولا يجوز أن يتجاوز أي منها حدا أقصى بواقع 5 ملايين، فيما أشار أولي رين إلى الأضرار الكبيرة التي سببها توقف كرة القدم في أوروبا وأميركا الجنوبية بشكل أساسي، فضلا عن غياب الجمهور لدى استئناف بعض المسابقات.

وشدّد أولي رين، رئيس لجنة الفيفا المكلفة ببرنامج مواجهة كورونا ونائب رئيس لجنة الحوكمة، على أن الأندية والاتحادات الأعضاء في القارة الأوروبية، هي الأكثر تضرراً من حيث القيمة المطلقة.

المساهمون