"فيفا" يفرض ضغطاً على الجزائر بعد فضيحة "التسريب الصوتي"

24 مايو 2020
الصورة
فيفا سيحقق في القضية (Getty/العربي الجديد)
ستشهد قضية التسريب الصوتي الذي تورّط فيه رئيس وفاق سطيف الجزائري، فهد حلفاية، فصولاً جديدة، وذلك بموازاة التحقيقات التي فتحتها العدالة، وهيئات كرة القدم على غرار الاتحاد والرابطة، وهو ما يضع "النسر السطايفي" في مواجهة خطر العقوبة إن ثبتت الاتهامات بشكل نهائي.

وقال المتحدث الرسمي لاتحاد كرة القدم الجزائري "فاف"، صالح باي عبود، في تصريحات للإذاعة الوطنية الجزائرية، أن "فيفا" أكّد متابعته لملف الفضيحة، بعد اتضاح الرؤية والتأكد من تورط حلفاية، الذي حاول ترتيب مجموعة من المباريات.

وكان عبود قد برأ في وقت سابق رئيس الاتحاد، خير الدين زطشي، بعد أن ربطت أطراف اسمه بالفضيحة، على ضوء علاقته الوطيدة بوكيل أعمال اللاعبين، نسيم سعداوي الذي فجّر الفضيحة، فقد : "لا يتحمّل زطشي وزر وازرة أخرى، وأعتقد أن البعض يريد توريطه عنوة، رغم أن القضية لا تخصّه".
وسيكون وكيل الأعمال، نسيم سعداوي، على موعد في 28 مايو/آيار الجاري، للإدلاء بقوله في القضية، وكشف خيوطها لتسهيل التحقيقات، حيث سيكون ذلك أمام لجنة المنازعات، لرابطة كرة القدم الجزائرية، وكذلك جلسة استماع أمام "فاف" يوم 7 يونيو/حزيران.

وسيزيد دخول "فيفا" في القضية الضغط على هيئات كرة القدم الجزائرية، التي لن تتوانى عن تطبيق القانون، وتسليط عقوبة ثقيلة، حيث تشير المعطيات بأن فهد حلفاية سيعاقب بالإبعاد عن ممارسة أي نشاط رياضي لفترة طويلة، بينما تخشى جماهير وفاق سطيف أن تطاول العقوبات ناديها، الذي يحتل وصافة الدوري المحلي.

دلالات

تعليق: