"فيفا" يحسم مشاركة نجم مونبيلييه مع الجزائر في أمم أفريقيا

26 مايو 2019
الصورة
هل يرتدي ديلور قميص الجزائر في أمم أفريقيا؟ (Getty)
يقترب نجم فريق مونبيلييه الفرنسي أندي ديلور من تحقيق حلمه باللعب لمنتخب الجزائر وكذا المشاركة في نهائيات كأس أمم أفريقيا التي ستجرى في الصيف القادم ما بين 21 يونيو/حزيران و19 يوليو/ تموز المقبل، وذلك بعد أن اتخذ جملة من الإجراءات الإدارية قصد تعبيد الطريق أمام انضمامه لـ"محاربي الصحراء" في أقرب وقت.

بينما قام المدير الفني للمنتخب الجزائري جمال بلماضي بخطوة أخرى قصد تحقيق رغبة اللاعب وهي وضعه ضمن قائمة اللاعبين المعنيّين بالمشاركة في "الكان"، لكن حلم نجم مونبيلييه الفرنسي وهدافه أندي ديلور مرهون بموافقة اتحاد الكرة الدولي "فيفا" على إدخال اللاعب ضمن المنتخب الجزائري بعد تغيير جنسيّته الرياضيّة.

وفي هذا الإطار، كشف مدير المنتخب الجزائري حكيم مدان أن مدرب الجزائر جمال بلماضي وضع فعلاً ديلور ضمن القائمة الموسّعة للاعبين المعنيين بخوض البطولة القارية، مضيفا بأن وجوده في القائمة النهائية مرتبط بموافقة "فيفا".

وقال مدان في برنامج تلفزيوني: "لقد أرسلنا اسم أندي ديلور إلى الاتحاد الأفريقي لكرة القدم ضمن القائمة الموسّعة للاعبي المنتخب الجزائري، كما أرسلنا أيضا دعوة إلى فريقه مونبولييه، وراسلنا أيضاً الاتحاد الفرنسي للعبة بشأنه".

وأضاف مدان: "ولكن هناك خطوة يجب إتمامها من طرف اتحاد الكرة الجزائري وهي القيام بإيداع ملف تأهيله للعب مع منتخب الجزائر وكذلك تغيير جنسيته الرياضية لدى اتحاد الكرة الدولي"، وتبقى هذه الإجراءات ضرورية للاعب مونبيلييه كونه سبق له المشاركة مع منتخب الشباب الفرنسي في العام 2011.

ووفقاً لهذه المعطيات فهو بحاجة إلى موافقة "فيفا" لتغيير جنسيته الرياضية للعب مع الجزائر، وقال مدان في هذا الشأن: "سيقوم الاتحاد الجزائري بإيداع ملف ديلور لدى فيفا مع طلب لتغيير جنسيته الرياضية، ويجب أن يفصل "فيفا" في ذلك قبل تاريخ 3 يونيو/ حزيران القادم وهو موعد آخر أجل لقيد اللاعبين الذين سيشاركون في كاس أمم أفريقيا 2019".

وكان أندي ديلور قد حصل بشكل رسمي على جواز سفره الجزائري من قنصلية الجزائر بمدينة مونبلييه الفرنسية، وبالتالي حصوله على الجنسية الجزائرية، ما سيسمح له باللعب لمنتخب الجزائر، بعد استكمال إجراءات تأهيله لدى اتحاد الكرة الدولي، وقبلها كان ديلور قد فاجأ الرأي العام الكروي في فرنسا كما في الجزائر بعدما أعلن في شهر إبريل/نيسان الماضي أنه يملك أصولا جزائرية من والدته، وأنه يرغب في تمثيل المنتخب الجزائري بدلًا من منتخب فرنسا الذي لعب له في مرحلة الشباب.

وتحدث ديلور الأسبوع الماضي في حصة "لوفيستيار" على قناة "إر إم سي" الفرنسية، مبرزاً نيته إرضاء المدير الفني والجماهير، وقال: "لا أحد اتصل بي من أجل الانضمام للمنتخب الجزائري، لقد قمت بجميع الخطوات وحدي وعن قناعة، وأسعى لحمل القميص، أنتم تعرفون شخصيتي ودائماً ما ألعب المباريات بحرارة".


وردّ مهاجم مونبيلييه على المشككين في ارتباطه بالجزائر، واعتبر أن الخطوات التي اتخذها كانت طبيعية، "أمي جزائرية وجدي وجد جدي كذلك، لقد تحدثت مع عائلتي في الموضوع وخرجت بهذا القرار اليوم، أنا فخور جداً بذلك".

كذلك رفض ديلور الضغط على المدرب الجزائري جمال بلماضي، بعدما انتقد بعض المشجعين خروجه بالقرار قبل منافسة مهمة، فكان ردّه: "سأكون سعيداً جداً في حال استدعائي للمشاركة في كأس أمم أفريقيا، لكن إن تأجل هذا إلى ما بعد المنافسة فسأكون سعيداً ومستعداً أيضاً، المهم بالنسبة لي أن أقدم الإضافة لمنتخب بلدي".