"فيسبوك" تمنع المحتويات الترويجية لـ"علاجات تحويل" ميول المثليين

11 يوليو 2020
الصورة
"العلاجات" انتهاك لحقوق الإنسان كما لا تتماشى مع الأخلاقيات الطبية (Getty)

أعلنت شبكة "فيسبوك"، يوم الجمعة، منع نشر أي محتوى على منصتها يروج لـ "علاجات التحويل" الرامية إلى تغيير ميول المثليين الجنسية، وهي ممارسات مثيرة للجدل لا تستند إلى أسس علمية مثبتة.

وحدّثت الشبكة الاجتماعية الرائدة قواعد الاستخدام الخاصة بمنصتيها "فيسبوك" و"إنستغرام"، للإعلان عن إلغاء مضامين تروج لهذه "العلاجات التحويلية" التي تحمل مخاطر على الصحة الذهنية للأشخاص الذين يخضعون لها.

وقال متحدث باسم المجموعة الأميركية العملاقة لوكالة "فرانس برس": "لا نسمح بالتهجم على الأشخاص على أساس ميولهم الجنسية أو هويتهم الجندرية".

وبحسب جمعية "أميريكن ميديكل أسوسييشن"، تشمل هذه الممارسات صدمات كهربائية وحرمانا من الطعام. وقال المسؤول في هذه الجمعية المعروفة، الطبيب وليام كوبلر، العام الماضي، إنه "من الواضح لدينا في الجمعية أن هذه العلاجات التحويلية يجب أن تتوقف في الولايات المتحدة، نظراً إلى خطرها على المثليين ومزدوجي الميول والمتحولين جنسيا".

وعام 2013، دانت "الرابطة الطبية العالمية" هذه "العلاجات"، واصفة إياها بأنها انتهاك لحقوق الإنسان كما لا تتماشى مع الأخلاقيات الطبية. كذلك طالب خبير في الأمم المتحدة، يوم الأربعاء، بمنع هذه الممارسات عالمياً.

(فرانس برس)