"فيسبوك" تطرد متعاقداً نشّط حسابات محظورة مقابل رشوة

11 ديسمبر 2019
الصورة
الحسابات المحظورة روّجت لإعلانات مضللة (رافاييل إنريكي/Getty)
+ الخط -
كشف تحقيق أعدّه موقع "بازفيد" الإخباري أن متعاقداً مع شركة "فيسبوك" حصل على رشىً قيمتها آلاف الدولارات الأميركية، من أحد المسوّقين المشبوهين، لإعادة تفعيل حسابات علقتها الشركة بعد انتهاكها سياستها.

وأكد متحدث باسم "فيسبوك" أن الموظف المتورط طُرد من الشركة، بعد أن أدى تقرير "بازفيد" إلى إطلاق تحقيق داخلي حول القضية. ووفقاً للموقع الإخباري، فإن الموظف المتورط عمل في مكتب الشركة في مدينة أوستن الأميركية.

وكان الموظف قد تلقى الرشى لإعادة تنشيط حسابات تابعة لشركة التسويق Inc Ads، ومقرها سان دييغو. وأدارت الشركة سابقاً عملية احتيال معقدة عبر "فيسبوك"، شملت دفع 50 مليون دولار أميركي في إعلانات تضمنت أخباراً كاذبة عن مشاهير.

وكانت الإعلانات جزءاً من مخطط لخداع المستهلكين، ودفعهم إلى التسجيل في اشتراك شهري باهظ، لمنتج روّج له في البداية على أنه نسخة تجريبية مجانية. وأعلنت شركة Ads Inc أنها ستغلق أبوابها، في شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، نتيجة تحقيقات موقع "بازفيد" الإخباري.

وقال موظف سابق في الشركة، لـ"بازفيد"، إن هناك أكثر من شخص داخل "فيسبوك" تعاون لإعادة تشغيل الحسابات مقابل رشىً.

دلالات

المساهمون