"فيزا فور ميوزيك"...فرصة ثالثة لنقل موسيقى المنطقة إلى العالمية

17 نوفمبر 2016
الصورة
أحيت فرقة "جدل" الليلة الأولى (فيسبوك)
+ الخط -
أُعلن، أمس الأربعاء، عن انطلاق مهرجان "فيزا فور ميوزيك" في نسخته الثالثة. وأشعل منصات العاصمة الرباط المغربية، كل من عازف الكمان المغربي هشام تلمودي، والفنان الغيني سيكوبا بامبينو، وكارينا غوميز من غينيا بيساو، والفرقة الأردنية "جدل". إضافة إلى سلسلة من الأحداث والمعارض التي تهدف إلى الجمع بين محترفي الموسيقى من أفريقيا والشرق الأوسط في مكان واحد، سعياً إلى تطوير هذه الصناعة ونقلها إلى العالمية.

ويجمع المهرجان كل سنة الفنانين والمؤسسات الموسيقية وشركات الإنتاج والمراكز الثقافية والمنظمات والمؤسسات الإعلامية ومديري الأعمال ومنصات الموسيقى العربية والأفريقية والمغربية. ويهدف هذا التجمع إلى إيجاد سبل وصفقات وأفكار وحلول لتطوير الصناعة الموسيقية في المنطقة.

وتتضمن هذه الدورة كسابقاتها سلسلة فعاليات لتطوير قطاع الموسيقى، منها دورات تدريبية، ومعارض، ولقاءات بين المحترفين، وعروض نجوم جدد، وستستمر حتى 19 من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

ويقول منظمو المهرجان إنه قد وُلد لحل مشكلة وصول الفنانين العرب والأفارقة إلى العالمية. ويوضحون "من جهة هناك نقص وغياب لفناني أفريقيا والشرق الأوسط في الساحة الدولية، ومن جهة أخرى وجود دينامية فنية وإبداعات موسيقية غنية جداً لدى فناني هذه المنطقة. وبالتالي فالمهرجان يهدف إلى تسليط الضوء على فناني أفريقيا والشرق الوسط، خاصة في مجال موسيقى العالم والموسيقى المعاصرة".

وتابع المنظمون أن هدف المشروع أيضاً هو "فضاء فعّال من أجل الدفاع عن الصناعة الموسيقية وتطويرها في دول أفريقيا والشرق الأوسط". 







دلالات

المساهمون