"فيرساتشي" تعتذر للصين بسبب قميص "تضمّن أخطاءً" وتسحبه من السوق

11 اغسطس 2019
الصورة
وصفت القمصان بالخطأ هونغ كونغ وماكاو كدولتين (Getty)
اعتذر بيت الأزياء الإيطالي "فيرساتشي"، اليوم الأحد للصين، عن بيعه قمصاناً تضمنت "أخطاءً" في كتابة مدينتين باعتبارهما دولتين، وذلك بعد حملة على منصات التواصل الاجتماعي اتهمته بـ"تعريضه السلامة الإقليمية للصين للخطر". 

ولم تحدد "فيرساتشي" القميص في منشورٍ على موقع "ويبو"، وهو موقع تواصل اجتماعي صيني شهير. لكنَّ صحيفة "غلوبال تايمز" قالت إن القمصان وصفت، بطريق الخطأ، هونغ كونغ وماكاو كدولتين، لا كمدينتين داخل الصين، إذْ عادت المستعمرتان الأوروبيّتان السابقتان إلى سيادة الصين في أواخر التسعينيات. 

وجاء الاعتذار بعد أن قطعت ممثلة صينية علاقاتها بالشركة الإيطالية، قائلةً إنه يشتبه في أن الملابس تضرّ بسيادة الصين. وقال الاستوديو التابع للممثلة يانغ مي، التي كانت سفيرة لعلامة "فيرساتشي" التجارية، في منشور لها على موقع "ويبو" إنها أرسلت إشعاراً إلى بيت الأزياء الإيطالي لإنهاء عقدها. وقال جزء من بيان الاستوديو: "سيادة الوطن الأم وسلامة أراضيه مقدسة ولا يجوز انتهاكها". 

وأوضح بيت الأزياء الفاخرة أنه تمت إزالة القمصان من جميع قنوات البيع في الرابع والعشرين من شهر يوليو/ تموز، وجار التخلص منها. وأضاف في منشوره على ويبو: "كان الأمر بمثابة إهمال من شركتنا ونعرب عن اعتذارنا العميق عن التأثير الذي أحدثته". وشدد المنشور على أن "فيرساتشي تؤكد محبتها للصين واحترامها الشديد لسيادة البلاد وسلامة أراضيها". 

ولم تكن "فيرساتشي" أول شركة أجنبية تواجه مشكلة حول كيفية وصفها لهونغ كونغ. فقد ضغطت الصين على شركات الطيران الدولية، وغيرها من الشركات، لوصف المدينة بأنها "هونغ كونغ - الصين" على مواقعها على شبكة الإنترنت، بدلاً من "هونغ كونغ" فقط. 

وتمتاز كل من هونغ كونغ وماكاو بحكم شبه ذاتي، ولهما هويات منفصلة عن الصين في أذهان العديد من الشعوب. وجاءت واقعة "فيرساتشي" في وقت حساس بالنسبة للصين، إذْ خرج المتظاهرون المطالبون بالديمقراطية في هونغ كونغ إلى الشوارع طوال الصيف، بدافع كبير من الرغبة في حماية أسلوب حياتهم من تدخل الحكومة المركزية في بكين.



(أسوشييتد برس) 
تعليق: