"فايننشال تايمز": عقد بمليارات الدولارات لجنرال إلكتريك في العراق

17 أكتوبر 2018
الصورة
يواجه العراق أزمة حادة في الكهرباء(فيسبوك)
ذكرت صحيفة "فايننشال تايمز"، الأربعاء، أن شركة "جنرال إلكتريك" الأميركية ستفوز على الأرجح بعقد كهرباء بمليارات الدولارات في العراق بفضل تدخل الإدارة الأميركية لصالحها، وفق مصادر مطلعة على سير المفاوضات.

وتتنافس المجموعة الأميركية مع "سيمنز" الألمانية لإعادة تأهيل شبكة الكهرباء في العراق.

وأدى تدخل الإدارة الأميركية إلى الحد من فرص المجموعة الألمانية التي بدت على وشك عقد الصفقة بقيمة 15 مليار دولار مع الحكومة العراقية، بحسب الصحيفة البريطانية.


وكان المتحدث باسم الشركة الأميركية قد ذكر لوكالة "فرانس برس" في أيلول/سبتمبر، أن العقد "يشمل صيانة وتحسين محطات الطاقة الموجودة وإضافة قدرات جديدة لإنتاج الطاقة وتعزيز شبكات النقل والتوزيع للاستجابة للحاجات المتنامية إلى الطاقة في العراق"، مشيرا إلى أن المجموعة توظف حاليا حوالى 300 شخص في هذا البلد.

وسيكون توقيع العقد بقيمة مليارات الدولارات أمرا إيجابيا للمجموعة الصناعية التي تواجه صعوبات كبرى، وقد بدلت للتو رئيس مجلس إدارتها.


وذكرت الصحيفة أن "جنرال إلكتريك" قد تعلن الفوز بالعقد بالتزامن مع إصدار نتائجها الفصلية التي أرجئ نشرها حتى 30 تشرين الأول/أكتوبر.

ووفقا للصحيفة ذاتها، فإن سيمنز لم تتخل عن أملها في الفوز بجزء من العقد، 

وقال متحدث باسم سيمنس "محادثاتنا مع الحكومة مستمرة ونتطلع للدخول في اتفاقية رسمية لتوفير كهرباء يعول عليها بسعر في المتناول ومستدامة للعراق".

وتسعى بغداد إلى توفير مزيد من الكهرباء، للحد من أزمة الطاقة التي كانت من الأسباب الرئيسية المساهمة في تفجير احتجاجات شعبية واسعة في جنوب البلاد. ووفق أرقام معلنة من وزارة الكهرباء العراقية، في شهر أغسطس/ آب من العام الماضي، فإن البلاد تنتج 15 ألفًا و700 ميغاواط من الكهرباء. ويحتاج العراق إلى أكثر من 23 ألف ميغاواط/ ساعة من الطاقة الكهربائية، لتلبية احتياجات السكان والمؤسسات من دون انقطاع.


(فرانس برس، العربي الجديد)

دلالات