"غوغل" تطرد أحد مهندسيها بعد تبريره التمييز الجنسي

"غوغل" تطرد أحد مهندسيها بعد كتابته وثيقة تبرّر التمييز الجنسي بقطاع التكنولوجيا

08 اغسطس 2017
الصورة
غوغل انتقدت تبرير فروق الرواتب بين الرجال والنساء(فرانس برس)
+ الخط -
طردت شركة "غوغل" المهندس، الذي كتب وثيقة تُبرّر التمييز الجنسي والفجوة الجندريّة بين الموظفين في قطاع التكنولوجيا، بعد تسريبها أمس الإثنين، وإثارتها جدلاً واسعاً.


وأكّد جيمس دامور، وهو مهندس سوفت وير في الشركة، في بريد لموقع "بلومبرغ"، الطرد، بينما أكّد "ريكود" عبر مصادره حصول العمليّة، بينما رفض متحدث باسم "غوغل" التعليق لموقع "ماشابل" على طرد شخص واحد.


وتسرد الوثيقة التي تمتد على عشر صفحات تبريرات لفروق الرواتب بين الرجال والنساء، معتبرةً إياها مبررةً بالاختلافات البيولوجية بين الرجال والنساء، لا سيما في المراكز القيادية، واصفة الأمر بالطبيعي وأن لا علاقة له بالتمييز الجنسي.

وقال المهندس في الشركة، الذي لم تُذكر هويّته حين تسريب الوثيقة المؤلفة من ثلاثة آلاف كلمة، إنّ "توزيع القدرات بين الرجال والنساء يختلف لأسباب بيولوجيّة، وهذه الفروق قد تفسّر لماذا لا نرى مساواة في مناصب للنساء وقيادتهنّ".


وأضاف أن "الكفاءات الطبيعيّة للرجال تخوّلهم لأن يكونوا مبرمجي كمبيوتر أفضل، بينما النساء منفتحات أكثر تجاه المشاعر والجمال وليس الأفكار، أي أنّهنّ يفضّلن الوظائف في مجالات الاجتماع والفنّ".


ونقل موقع "ريكود" عن رئيس "غوغل"، سوندار بيتشاي، قوله في بريد إلكتروني للموظفين إنّ الوثيقة لا تعبّر عن الشركة وتتخطّى كل الحدود عبر تقديم آراء مؤذية حول النمطيّة الجندرية في مكان العمل".



وأضاف بيتشاي: "الإشارة إلى أنّ مجموعة من زملائنا لديهم صفات تجعلهم بيولوجياً غير قادرين على العمل هو أمر مهين وليس مقبولاً". وأكّد أنّ مبادئ "غوغل" تتوقّع من كلّ موظف " أن يعمل بأكبر ما يستطيع لخلق بيئة عمل خالية من التحرش الجنسي والخوف والتمييز والعنصريّة".



ورداً على الوثيقة، قالت نائبة رئيس "غوغل" لشؤون التنوّع، دانيل براون، للموظفين في بريد إلكتروني، إن "وجهة النظر تلك لا تمثّل الشركة ولا تدعمها أو تشجّعها غوغل"، مضيفةً أن "تغيير ثقافة أمر صعب وقد يكون غير مريح في بعض الأحيان، لكنّ جزءاً من بناء بيئة مفتوحة وشاملة يعني تعزيز ثقافة يشعر فيها أولئك، الذين لديهم آراء بديلة، بما في ذلك وجهات نظر سياسية مختلفة، بالأمان في تبادل آرائهم".




(العربي الجديد)


دلالات

المساهمون