"عن بُعد للمونودراما": مهرجانات افتراضية بالجملة

15 ابريل 2020
الصورة
سيدسل مينش هانسن/ الدانمرك

خلال أقلّ من شهر، أُقيمت عدّة تظاهرات مسرحية افتراضية في مدن عربية عدّة في إطار البحث عن حلول تمّكن المشتغلين في الفن الرابع من الاستمرار في تقديم أعمالهم من خلال التفاعل مع جمهورهم عن بُعد، بعد تفشّي فيروس كورونا المستجدّ الذي تسبّب في إغلاق المسارح حول العالم كلّه.

أُطلقت دورة أولى من مهرجان "أون لاين" الذي دمج فيه مهرجانَي "الجنوب" في مصر، و"ربيع الوفاء" في تونس، كما تُختتم اليوم الأربعاء فعاليات الدورة العاشرة من "مهرجان محترف ميسان المسرحي الدولي للمونودراما/ أون لاين"، بينما أعلن "مسرح الحكواتي في القدس" تنظيم مهرجانه على فيسبوك.

في هذا السياق، افتتحت عند الرابعة من مساء أول أمس الإثنين فعاليات الدورة الأولى من مهرجان "عن بعد للمونودراما" في القاهرة، والتي تتواصل حتى بعد غد الجمعة، وتتيح المشاركة عبر صفحة المنظّمين على فيبسوك، ضمن عدّة مراحل تنافسية.

تتشابه آلية الاختيار مع تلك التي اتبعها "مهرجان ميسان" في العراق، وتبدو أقرب إلى المسابقات التي تنظّمها المحطّات الفضائية، بدلاً من تقديم عروض مسرحية مكتملة العناصر الفنية والإخراجية، ما يعكس ارتجالاً في تنظيم هذه المهرجانات، حيث تغيب عن معظمها الندوات والورشات واللقاءات التفاعلية بين المسرحيين كما كانت تحدث قبل كورونا.

يشير بيان المنظّمين إلى أن "المهرجان هو مبادرة فنية ثقافية لرفع وعي المواطنين من خلال الفن، ولدعم المواهب الفنية عن بُعد في التمثيل، والشعر، والعزف، والغناء، والستاند آب كوميدي، والحكي، والرقص"، ويبدو مستغرباً جمع كلّ هذه الإبداعات سوية، رغم أن التظاهرة تختصّ بالمونودراما، أو مسرح الممثّل الواحد، بحسب الإعلان عنه.

وتتكوّن لجنة التحكيم من المخرج أشرف فاروق، والفنان أمير صلاح الدين، والمخرج محمد مبروك، والفنان عبد الله صابر، الكوريغراف محمد إبراهيم، والممثلة نشوى مصطفى، وقيّمت اللجنة حوالي خمسمئة وخمسين مشاركاً ضمن المرحلة الأولى، حيث عرض كلّ واحد منهم فيديو يتضمّن أداء مشهد مسرحي أو راقص أو عزفاً أو غناءً.

دلالات

تعليق: