"علماء المسلمين" يحمّل "دول التطبيع" مسؤولية العدوان الإسرائيلي على الأقصى

14 مارس 2019
الصورة
طالب الاتحاد بالتحرك العاجل لحماية الأقصى (Getty)
+ الخط -

حمّل "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين"، اليوم الخميس، دولاً عربية "مهرولة للتطبيع"، مسؤولية الاعتداءات الإسرائيلية المتصاعدة التي تستهدف المسجد الأقصى، واصفاً إغلاق شرطة الإحتلال للمسجد والاعتداء على المصلين بأنه "تعدٍ صارخ على المقدّسات، وتحدٍّ سافر للأمة يوجب التّحرك".

وطالب الاتحاد، في بيان، "الأمة الإسلامية قادة، شعوباً، وحكومات، بنصرة القدس وفتح أبواب الأقصى وإنقاذه والوقوف مع أهله بكل الوسائل المشروعة"، مناشداً الخطباء لتخصيص خطب يوم غدٍ، الجمعة، للقدس والأقصى.



ورأى أن "للأنظمة التي تهرول للتّطبيع مع الكيان الصّهيوني مسؤوليّة كبيرةً في تجرؤه على عدوانه هذا، وإعطائه الضّوء الأخضر للمزيد، نوعاً وعدداً"، محذراً الدول الإسلامية من "مغبة الصمت الذي سيؤول إلى تكريس التقسيم الزّمانيّ والمكانيّ للمسجد الأقصى المبارك".

وطالب "علماء المسلمين" منظمة التعاون الإسلامي بـ"التّحرك العاجل لمنع هذا العدوان الخطير، وفي مقدمتها الجمهورية التركية بوصفها رئيساً للمنظمة، والمملكة الأردنيّة الهاشميّة بوصفها راعية الأوقاف والمقدّسات الإسلاميّة في القدس، والمملكة المغربية بوصفها رئيساً للجنة القدس".

ودعا الاتّحاد لأن يكون يوم الجمعة "يوم غضب ونصرة للمسجد الأقصى المبارك، تهتزّ فيه المنابر نصرةً للأقصى وتُحشَد فيه الجماهير في الميادين والسّاحات لفضح ممارسات العدوّ الصّهيونيّ الإجراميّة".



(الأناضول)

المساهمون