"عاصفة الحزم": خمس دول تجلي رعاياها من اليمن

04 ابريل 2015
الصورة
روسيا تتقدم لمجلس الأمن بطلب هدنة إنسانية (فرانس برس)
+ الخط -
أعلن المتحدث باسم عمليات "عاصفة الحزم"، اللواء أحمد عسيري، عن تشكيل "لجنة الإخلاء والعمليات الإنسانية"، لتسهيل عمليات إجلاء الرعايا الأجانب وإيصال المساعدات الإنسانية، بالتزامن مع مشروع تقدمت به روسيا إلى مجلس الأمن يطلب هدنة إنسانية في اليمن.

ودعا عسيري في مؤتمر صحافي مساء السبت كافة الجهات والدول التي تسعى لإجلاء رعاياها أو إيصال مساعدات إنسانية إلى التواصل مع اللجنة التي شكلها التحالف، وأشار إلى أنه تم التواصل مع الصليب الأحمر الدولي، لتحديد رحلات لإيصال مساعداته، بعد اتهامات الأخير للتحالف بعرقلة وصول مساعدات.

وشكك المتحدث باسم "عاصفة الحزم" في الاتهامات الموجهة لروسيا بإيصال مساعدات عسكرية للحوثيين، وهي التهمة التي أطلقها وزير الخارجية، رياض ياسين، موضحاً أن الطائرتين الروسيتين اللتين وصلتا إلى صنعاء كانتا تحت إشراف التحالف، وأقلعتا من دولتين مشاركتين فيه.

ولفت إلى أنه سيتم التعاون وتسهيل وصول المساعدات من المنظمات الدولية المعترف بها، وفق إجراءات سلامة تشرف عليها دول التحالف، للتأكد من نوع الشحنات ومن وصولها إلى الجهات المستحقة لها، بالإضافة إلى التأكد من أن الأشخاص الذين يتم إجلاؤهم، ليسوا من قيادات المليشيات الحوثية، وكشف أن خمس دول أجلت رعاياها وهي روسيا، والهند، والجزائر، وأندونيسيا، وباكستان.

وأشار عسيري إلى استمرار عمليات الإسناد لـ "المقاومة الشعبية" في مدينة عدن بإسقاط معدات لوجستية، لدعمها في مواجهة الحوثيين، مؤكداً أن الضربات الجوية مستمرة على نفس الوتيرة، غير أنها تأثرت أمس الجمعة بالأحوال الجوية، بسبب "عاصفة الغبار".

في الأثناء، عاودت طائرات التحالف ضرباتها الجوية، مساء السبت، لأهداف عسكرية تابعة لنفوذ الحوثيين والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في صنعاء، حيث سُمعت انفجارات في أنحاء متفرقة في العاصمة.

وبحسب الأنباء، فإن القصف استهدف معسكرات "الصمع" شمالي العاصمة، وكذلك "قاعدة الديلمي الجوية"، ومواقع أخرى، وبدأ مسلحو جماعة الحوثي مساء السبت، باقتحامات لمنازل قيادات في حزب "التجمع اليمني للإصلاح"، بعد يومين من إعلانه تأييد "عاصفة الحزم".

اقرأ أيضاً: الحوثيون يقصفون المناطق السكنية بالمعلا والتحالف يعاود التحليق بصنعاء

المساهمون