"طالبان": عدم إطلاق السجناء يؤخر عملية السلام

01 اغسطس 2020
الصورة
تشترط "طالبان" الإفراج عن جميع سجنائها ممن قدمت قائمة بأسمائهم (كريم جعفر/فرانس برس)
+ الخط -

اتّهم المتحدث باسم المكتب السياسي لـ"حركة طالبان" سهيل شاهين، اليوم السبت، الرئيس الأفغاني أشرف غني بـ"وضع عراقيل في طريق عملية السلام كي يستمرّ في السلطة".

وقال شاهين، في تصريحات لـ"العربي الجديد": "يجب إطلاق سراح سجناء "حركة طالبان" حسب القائمة المسلَّمة، وكما هو مكتوب في اتفاق الدوحة لإحلال السلام في أفغانستان".

وشدد على أن أي تأخير في إطلاق سراح السجناء الـ500 يعني تأخير عملية السلام، وأن على إدارة كابول تجنب هذا السلوك، ووقف وضع العقبات أمام عملية السلام، مجدداً التأكيد أن "طالبان" تصرّ على إطلاق سراح السجناء حسب القائمة المسلَّمة.

ونفى شاهين علمه بوجود مقترح أميركي بتقديم ضمانات للحكومة الأفغانية من أجل إطلاق سراح سجناء "حركة طالبان" الـ500 المتبقين، وقال: "لننتظر ونرَ".

وأعلن الرئيس الأفغاني، أمس الجمعة، إطلاق سراح 500 من أسرى "حركة طالبان" من غير القائمة التي قدمتها الحركة، قائلاً إنه "لا يستطيع الإفراج عن هؤلاء، وإنه يحتاج إلى قرار من "اللوياجيرغا"، بهذا الشأن"، متهماً من هم في هذه القائمة بارتكاب جرائم خطيرة.

وتشترط "حركة طالبان" الإفراج عن جميع سجنائها ممن قدمت قائمة بأسمائهم وفق اتفاق الدوحة لإحلال السلام في أفغانستان، الموقّع في قطر بين الحركة والولايات المتحدة الأميركية في شهر فبراير/شباط الماضي، وذلك قبل الجلوس على طاولة الحوار مع الحكومة الأفغانية.

وسبق للحركة أن أعلنت موافقتها على الجلوس على طاولة الحوار بعد عطلة عيد الأضحى مباشرة، بشرط إطلاق من تبقى من سجنائها الـخمسة آلاف.