"طالبان" تتهم الحكومة الأفغانية بعرقلة عملية السلام

08 يوليو 2020
الصورة
"طالبان" رفضت إبقاء الحكومة على 600 من أسراها (فرانس برس)

اتهمت "طالبان" الحكومة الأفغانية بعرقلة عملية السلام، وخلق عقبات في وجه عملية تبادل الأسرى التي كانت من ضمن بنود الاتفاق بين الحركة وواشنطن، المبرم في الدوحة، في 29 فبراير/ شباط الماضي.

وقالت الحركة، في مقال لها نشرته على موقع  "جهاد غك" (صوت الجهاد)، اليوم الأربعاء، إن الحركة اتفقت مع واشنطن على الإفراج عن خمسة آلاف سجين للحركة، مقابل إفراجها عن ألف سجين للحكومة، وعلى أن ينطلق الحوار بين الأطياف الأفغانية في 10 مارس/ آذار، معبرة عن أسفها لعدم تحقق ذلك إلى الآن.

وأكدت الحركة  أن الحكومة الأفغانية أعلنت أخيراً أنها لن تفرج عن 600 أسير لـ"طالبان" من أصل خمسة آلاف ، مشددة على أن "الحكومة تخلق العراقيل في وجه عملية تبادل الأسرى، وذلك من أجل تأخير انطلاق الحوار الأفغاني".

وحيال اتفاق الدوحة، قالت الحركة إنها ملتزمة بالاتفاق، محملة الحكومة الأميركية مسؤولية رفض الحكومة الأفغانية إطلاق سراح كافة أسرى الحركة. 

وخلص مقال الحركة إلى أن الرئيس الأفغاني أشرف غني وبعض من حوله "يعدون المصالحة خطراً على مصالحهم"، وبالتالي يسعون بكل حيلة أو وسيلة لاستمرار ما وصفته بـ"الاحتلال".

يُذكر أن الحكومة الأفغانية أعلنت، قبل يومين، أنها لن تفرج عن 600 أسير من القائمة التي سلمتها الحركة لها، مطالبة الحركة بإرسال قائمة أخرى بدلاً من هؤلاء.

وقال الناطق باسم مكتب مستشار الأمن القومي الأفغاني جاويد فيصل، إنّ على هؤلاء الـ 600 قضايا جنائية، وبالتالي لا يمكن الإفراج عنهم، وهو ما أثار حفيظة "طالبان".

وكانت الحركة قد أكدت، في وقت سابق، أنّ اتفاق تبادل الأسرى تم مع واشنطن، وليس مع الحكومة الأفغانية، مشددة على ضرورة الإفراج عن كافة أسراها وفق القائمة.