"طائر الشمس" يكرّم السينمائيين الفلسطينيين

23 أكتوبر 2018
الصورة
"تمزّق" لياسمينة كراجة.. أفضل فيلم روائي قصير (فيسبوك)
+ الخط -

اختتمت في رام الله فعاليات مهرجان "أيام فلسطين السينمائية" الدولي في دورته الخامسة، بتوزيع جوائز "طائر الشمس" عن أفضل الأفلام المشاركة بالمسابقة عن فئات الوثائقي الطويل والروائي القصير وفئة الإنتاج (أي مشاريع الأفلام في مرحلة السيناريو).

وبناءً على قرارات لجان التحكيم فاز عن فئة الفيلم الروائي القصير مناصفةً الفيلمان "منطقة ج" للمخرج صلاح أبو نعمة و"تمزّق" للمخرجة ياسمينة كراجة.

وفاز فيلم "حب برّي" للمخرجة جمانة مناع بجائزة الفيلم الوثائقي الطويل، ونال فيلم "تشريح الحب" للمخرج رياض دعيس جائزة فئة الإنتاج.

وحصل فيلم "عتبة الدار" للمخرجة ساهرة درباس على تنويه من لجنة التحكيم.

وتعتبر مسابقة "طائر الشمس"، والتي تنظم للسنة الثالثة على التوالي، أول مسابقة أفلام سينمائية في فلسطين.

وتقدم هذا العام أكثر من ستين فيلماً للمسابقة، اختير 22 منها للمشاركة: أربعة أفلام عن فئة الوثائقي الطويل و13 فيلماً عن فئة الروائي القصير وخمسة عن فئة الإنتاج.

وتشكلت ثلاث لجان تحكيم مختصّة مكونة من سينمائيين ومختصين محليين ودوليين وعرب، لاختيار الأفلام الفائزة بالمسابقة.

وخصص المهرجان منحة مالية بقيمة ألفي يورو لكل من الفائزين عن فئتي الوثائقي الطويل والروائي القصير.

كما خصص ريع بيع التذاكر لدعم الفائز عن فئة الإنتاج إلى جانب حصوله على كاميرا ومعدّات تدريج الألوان ودمج الصوت، ونسخة عرض السينما الرقمية (DCP)، بورشة عمل في "آرهوس"، بينما ستتحمل مسؤولية تجهيز وتوزيع الفيلم شركة MAD Solution.

وشهد المهرجان هذا العام التفافاً جماهيرياً كبيراً في عروضه التي توزعت بين العاصمة القدس ورام الله ونابلس وبيت لحم وغزة.

الأفلام التي شاركت في المهرجان جاءت من فرنسا، وألمانيا، وكندا، وسورية، ومصر، ولبنان، والأردن، والعراق، وتونس، والمغرب، والجزائر، والدنمارك، والنرويج، وصربيا، والولايات المتحدة، واليونان، وسويسرا، واليابان، والبرازيل، والسويد، وتشيلي، وفلسطين.


ختام المهرجان كان مع إعادة عرض فيلم "يوم فقدت ظلي" للمخرجة السورية سؤدد كعدان، والفيلم حائز على جائزة أفضل عمل فني أول في مهرجان فينيسيا السينمائي.

الجدير بالذكر أن أيام فلسطين السينمائية تنظم من قبل مؤسسة "فيلم لاب - فلسطين" وهي مؤسسة غير ربحية تأسست عام 2014، وتقوم رؤيتها على صناعة إنتاجية وديناميكية للأفلام في فلسطين عن طريق توفير فضاء مثالي للجمع بين صنّاع السينما، بهدف التحفيز على التعلم، و تبادل الخبرات، وتشكيل مصدر إلهام لبعضهم بعضاً.