"ضجيج" يعلو فوق قرار ترامب.. "القدس عاصمة فلسطين"

رام الله
محمود السعدي
16 ديسمبر 2017
+ الخط -
تقف السيدة زهيرة فارس، من بلدة بيتين شرق رام الله وسط الضفة الغربية، في ميدان المنارة بمدينة رام الله برفقة زوجها، تهتف ضمن فعالية "ضجيج" ضد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الإعلان قبل نحو عشرة أيام أن القدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي.

وتقول زهيرة لـ"العربي الجديد"، على هامش فعالية (ضجيج) في رام الله، إنّ "(ضجيج) فعالية قررنا أن نشارك بها كنشاط موحد، ليكون ضجيجنا بقدر ما استطعنا، وأن نعمل ضجة وإزعاجاً يعلو فوق قرار ترامب ويعلو فوق السياسات الإسرائيلية والأميركية والرجعية العربية، ومن أجل التأكيد على عروبة القدس وأنها عاصمة دولة فلسطين".

وتشير فارس إلى أن "ضجيج" على المستوى المحلي جاءت للتأكيد على عروبة القدس وأنها عاصمة دولة فلسطين، وهي ضجيج لكل العالم أن ينتبهوا للقرارات الدولية، التي تأتي في مصلحة القضية الفلسطينية.

فعالية "ضجيج" التي جاءت لتعلو قرار ترامب وتزعجه، انتظمت اليوم السبت، الساعة الواحدة ظهراً بتوقيت القدس في عدد من محافظات الضفة الغربية وكذلك في قطاع غزة، ودول أخرى في العالم، وهي: (تركيا، كندا، فرنسا، ألمانيا، سويسرا، المغرب، الجزائر، تونس، لبنان)".

في ميدان المنارة وسط مدينة رام الله وقف المشاركون وعددهم بالعشرات يهتفون ويصرخون ضد قرار ترامب على وقع أغانٍ وطنية فلسطينية، كان أبرزها أغنية "أنا ابن القدس ومن هون.. مش متزحزح قاعد فيها"، بالتزامن مع التصفيق وقرع الطبول والأواني والصافرات الرياضية والعزف على الشبابة.

السيدة ميسون علي، من قرية دير دبوان شرق رام الله، وهي إحدى القائمات على فعالية "ضجيج"، توضح لـ"العربي الجديد" أن "الفعالية جاءت بعد قرار ترامب"، "نحن كباقي الناس شعرنا بالغضب لقرار ترامب، لذا جاءت هذه الفعالية".

وتشدّد ميسون على أن هذه الفعالية شكل من أشكال المقاومة. "كثير من الناس يذهبون إلى نقاط التماس والمواجهة مع الاحتلال، وهناك كثيرون يريدون الاحتجاج بطرق أخرى، هذه صرخة ضد قرار ترامب، حتى يعرف الجميع خطره".

صرخة ضد قرار ترامب (العربي الجديد)  


وتشير ميسون علي إلى أن المشاركين اتفقوا على أن يعبّر كل واحد عما بداخله بطريقة الضجيج ضد قرار ترامب كتعبير عن الغضب الموجود، وأن كل الغضب والصوت هذا فوق قرار ترامب.

لافتات وحناجر تصدح بالرفض (العربي الجديد)


المهندس الفلسطيني خلدون بشارة، من سكان مدينة رام الله، يقول لـ"العربي الجديد": "لقد جئت للمشاركة في فعالية (ضجيج) لأنني وبصراحة عاجز عن المشاركة في أمور أخرى، أنا أشعر بالعجز، يجب أن ينكسر الصمت العربي والفلسطيني"، لافتاً إلى أن الأحزاب السياسية الفلسطينية "لم تكن في المستوى المطلوب للردّ على قرار ترامب وتوعية الناس بخطورته التي تضاهي وعد بلفور".

التوعية بخطورة قرار ترامب (العربي الجديد)

أما السيدة اعتدال عبد الغني، من سكان مدينة رام الله، فتؤكد لـ"العربي الجديد"، على هامش الفعالية برام الله، أنها جاءت لتشارك في هذه الفعالية من منطلق الواجب واستنكاراً لقرار ترامب، "وهو أضعف الإيمان، أن نكون موجودين بالشارع وأن نؤكد أن هذا القرار، أو ما تسمى صفقة القرن كما يسميها ترامب والبيت الأبيض، لن تمر، لذا فإن (ضجيج) نوع من الصراخ في وجه البيت الأبيض وكل من ينكر حقوق الشعب الفلسطيني".

ذات صلة

الصورة
وقفة فلسطينية رفضاً لإجراء الانتخابات دون القدس (العربي الجديد)

سياسة

نظمت القوى الوطنية والإسلامية وقفة أمام مقر المجلس التشريعي في رام الله، وسط الضفة، تحت عنوان "لا انتخابات دون القدس"، بمشاركة العشرات من عدد من الفصائل، بحضور لافت من حركة "فتح"، وخصوصاً من القدس المحتلة، وشخصيات رسمية.
الصورة
الحراك الشعبي

سياسة

كل شيء في الشارع الجزائري يفيد بأنّ الحراك الشعبي بصدد الموجة الثانية، بعد العودة القوية للمحتجين، أمس الجمعة، رفضاً للخيارات التي تنتهجها السلطة منذ 2019، لكن اللافت هذه المرة هو التحول في خريطة الاحتجاج.
الصورة
تضامن فلسطيني مع فادي عليان حارس الأقصى وإقامة صلاة الجكعة قرب منزله الذي هدمه الاحتلال الإسرائيلي (فيسبوك)

مجتمع

في محيط ما كان مسكناً يؤوي عائلة حارس المسجد الأقصى المبارك، فادي عليان، تجمعت حشود من المواطنين اليوم الجمعة، لتقيم الصلاة قرب أنقاض وركام المسكن ببلدة العيسوية وسط القدس المحتلة، في رسالة لتعزيز صمود العائلة في وجه ممارسات الاحتلال الإسرائيلي.
الصورة
إطلاق سراح فلسطينيان اعتقلا خلال احتجاج في أم الفحم (العربي الجديد)

مجتمع

أطلقت محكمة إسرائيلية، عصر الأحد، سراح الفلسطينيين مجدي جبارين ومحمد أسعد، من مدينة أم الفحم، واللذان اعتقلا الجمعة، خلال مشاركتهما في التظاهرات المطالبة بالتصدي لانتشار العنف والجريمة في الداخل الفلسطيني.