"صراع العروش": الرجال يتحدثون ثلاثة أضعاف النساء

25 مايو 2019
الصورة
انتقد المسلسل أيضاً بسبب العنف ضد النساء (تويتر)
+ الخط -
يتحدث الممثلون الرجال المشاركون في مسلسل "صراع العروش" الشهير Game of Thrones أكثر بثلاث مرات مقارنة بالممثلات المشاركات فيه، وهيمنوا على الموسم الأخير، وفقًا لتقرير صادر عن فريق عمل "سيريتي"، وهو مجموعة سويدية متخصصة في برمجة الآلات لتحليل مدى التنوع في الثقافة الشعبية السائدة.

وقالت ماتيلدا كونغ، الرئيسة التنفيذية في شركة Ceretai ومقرها ألمانيا، لـ "رويترز": "النتائج كانت في الواقع أسوأ مما توقعنا"، مضيفة "إنها تخبرنا أنه لا يهم حقاً كيف يتم تصوير النساء على أنهن قويات أو أنهن يتمتعن بالسلطة: ما يفكرون به وما يقولونه لا يزال غير مهم".

ورغم انتهاء الموسم الثامن من المسلسل، الذي حظي بمتابعة منقطعة النظير عالمياً، لا يزال موضوع تمثيل المرأة فيه محل جدل.

ووفق بيانات جديدة حصل عليها فريق "100 امرأة" في القناة البريطانية "بي بي سي"، فإن الأجزاء الثمانية من المسلسل طغى عليها كلام الرجال، حيث وصلت نسبة ذلك إلى 75 في المائة من زمن المسلسل.

ووصلت نسبة الحوار الوارد على لسان النساء إلى نحو الربع في الجزء الأول، لترتفع إلى الثلث في الجزء السابع. أما الجزء الأخير فكان واحداً من أسوأ الأجزاء في ما يتعلق بالزمن المخصص لكلام النساء.

وبُرمجت الخوارزميات المعتمدة لدى المجموعة السويدية لتميز الفروقات بين أصوات الإناث والذكور في الفيديو، ولتعطي مدة الكلام بالثواني والنسبة المئوية. وتصل دقة هذه الخوارزميات إلى نحو 85 في المائة.

وتقول ليزا هامبرغ، وهي واحدة من مؤسّسات Ceretai، إن الهدف من تحليل البيانات كان توعية المشاهدين بخصوص المشكلة الكبرى وهي كيفية إظهار المرأة في وسائل الإعلام والتي تصفها بـ "غير العادلة".

وكانت أفضل الحلقات من حيث نسبة كلام الإناث هي الحلقة الخامسة من الفصل الرابع (الملك الأول)، حيث كان هناك شبه تساو في الزمن المخصص لكل من كلام الرجال والنساء.

أما أسوأ الحلقات فكانت الحلقة السابعة من الجزء الأول (تنتصر أو تموت)، حيث لم تعط النساء إلا نحو سدس الحوار.

وقد تثير هذه النتائج استغراب متابعي المسلسل، خاصة أن الموسم الأخير شهد مشاركة شخصيات نسائية قوية.

وترى أستاذة الإعلام في "جامعة نوتنغهام ترينت"، ستيفاني جينز، أن مجرد ظهور هذه الشخصيات ليس كافياً: "هناك سوء إدراك لأن النساء ظاهرات جداً، لكن أجسادهن هي المرئية".
تشرح جينز أن النساء، خصوصاً في الأجزاء الأولى من المسلسل "يتحدثن بأجسادهن"، حتى أن الجمهور "لن يلاحظ بالضرورة قلة كلامهن".

وتضيف: "هذا تأكيد على واقع نعرفه في المجتمع وهو أنه لا متسع لأصوات النساء".

وانتقد مسلسل "صراع العروش" بسبب تقديمه كثيراً من مشاهد العنف ضد النساء، ولتقديمه شخصيات نسائية مغرية جنسياً على نحو مبالغ فيه.

وجاء الرد على مثل هذه الانتقادات برفضها وبالقول إن "نساء كثر يلعبن أدواراً رئيسية" في المسلسل.

المساهمون