"صراخ": عرض جديد في محادثات الرقص المعاصر

21 مايو 2020
الصورة
(إسلام النبيشي، عرض "ممنوع!")

في الفترات العادية لا يعرف فن الرقص المعاصر الكثير من الحضور على المسارح العربية، فهو فن نخبوي إلى حدّ كبير. ومع فترة الإغلاق التي يعيشها العالم اليوم، فإن تلك الفعاليات على قلّتها قد توقّفت أيضاً ليجد فنان الرقص المعاصر نفسه في عزلة مضاعفة، بعيداً عن خشبة الأداء.

في هذا الإطار، ينظّم "معهد غوته الثقافي" في القاهرة وتونس والرباط، سلسلة من المحادثات الافتراضية بين فنانين معاصرين من بلدان مختلفة، تتواصل اليوم مع محادثة افتراضية عند الثامنة من مساء اليوم، ضمن مشروع "Un|Controlled Gestures?"، الذي يقيمه "معهد غوته" مع نجمة حاج بن شلبي، وبالتعاون مع آنا مولتر وآنا واجنر ومحمد بن فوري ومالك سباي.

يبحث الراقص المغربي سعيد الهداجي اليوم، مع ثلاثة راقصين من فرنسا والمغرب وساحل العاج عن حركات يومية في عرضه "صراخ" الذي يجسّد وضع الشباب المحبطين، ويفكّر فيه، وسيكون النقاش باللغة الفرنسية بين الهداجي والدراماتورج والقيمة الفنية نجمة حاج بن شلبي المقيمة في بروكسل.

أمس، استكشف الراقص القاهري إسلام النبيشي في عرضه المنفرد "ممنوع!" كيف يتمّ التحكّم في جسده كرجل في هذا العالم. سواء من نفسه او من الآخر، شاركه النقاش الفنان ومصمّم الرقصات محمد بن فوزي.

كما قدّمت الراقصة الفلسطينية ومدرّسة الرقص سحر الداموني في أدائها الفردي "كل موز واشرب الحبوب" مع الوضع الصعب للنساء اللاتي يحملن دون قصد، وشاركتها النقاش بن شلبي.

من الفنانين الذين شاركوا افتراضياً الراقصة الأدائية السكندرية قمر القاضي، ويقارب عرضها المنفرد "إزاحة IIIII" ما وصفته بأنه "تفتيت الذات البشرية"، ورحلة بحث عن التوازن الداخلي والخارجي.

فيما استكشف الراقص التونسي محمد عيساوي الراقصين بداخله في عرض مع "خطاوي"، ويحكي قصة من ثقافة القهوة التونسية القديمة إلى التطوّر الفني الحديث المتخطّي للحواجز بين الجنسين.