"صابرين"... محل استئجار بدل عرائس يتحدى الظروف جنوبي غزة

خان يونس
ماهر عبد الرحمن
09 يوليو 2019
وجدت العروس الفلسطينية ميَسّر اللحام (20 عامًا)، من مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة، ضالتها في محل "صابرين"، بعد أن تمكنت من استئجار بدلة زفافها بسعرٍ يتناسب مع ظروفها المادية الصعبة.

وتعبر اللحام عن سعادتها بأن وجدت بدلة زفافها بالثمن الذي تريد، مشيرةً إلى أن استئجار البدلة ليس سهلاً، في ظل الوضع المادي الصعب للمقبلين على الزواج، وارتفاع ثمن تأجيرها، وهو ما دفع كثيرا من العرائس للبحث عن بدائل بأقل تكلفة.

وتتردد الكثير من العرائس والراغبات في استئجار ملابس للمناسبات السعيدة على محل صابرين الجبري (34 عامًا)، في منطقة مترامية الأطراف، بمخيم خان يونس للاجئين الفلسطينيين، وتحيط به منازل من الصفيح، ما يعكس حجم حالة العوز والفقر لسكان المنطقة.

وعند ذهابك للمحل، قد تُدهش من مكان تواجده، فالمنطقة بعيدة كل البُعد عن الأحياء المُكتظة، والمرافق العامة، والمحال التجارية، التي تساعد على توافد الزبائن عليه، لكن عدم مقدرة صابرين على دفع ثمن الإيجار، دفعها لتخصيص جزء من منزلها لتُقيم عليه مشروعها الصغير.

تخرجت الجبري من تخصص العلوم الطبية وتدرس حاليا القانون وأوجدت لنفسها مشروعا تقول إنها تغلبت به على ظروفها المعيشية ليدر دخلا وفيرا لها ولأسرتها المكونة من 6 أطفال.

تتحدث عن الفكرة لـ"العربي الجديد"، وتقول إنها مستوحاة من واقع الأزمة المالية التي تعيشها الأسر الفلسطينية بغزة، مشيرةً إلى أنها تحظى بإقبال كبير من الفتيات والأهالي الذين يعانون من ظروف صعبة ويبحثون عن أسعار زهيدة لتأجير الفساتين.

المشروع جاء في ظل الأزمة المالية (خالد شعبان) 

وتصف الجبري مشروعها بالجريء على الرغم من كافة المعوقات التي واجهتها، ومنها حالة الإحباط التي ألمت بها من صديقاتها حول فشل المشروع، فضلاً عن خوضها في مشاريع أخرى كانت قد أغلقتها بسبب الأوضاع الكارثية.

فتحت محلاً للعرائس في حي شعبي (خالد شعبان)

وتوضح أن أسعارها تتناسب مع البسطاء والفقراء والميسورين وقدّرت ثمن الاستئجار بمبلغ 20 دولارا وصولا لـ50 دولارا للفساتين الملونة ومن 50 إلى 150 دولارا للفساتين البيضاء أي ثوب الزفاف.

أسعارها مناسبة للجميع (خالد شعبان)


وتوضح أنّ مشروعها يدر دخلاً جيداً عليها، وهو مدخل للوصول للحالات الفقيرة وفي الوقت ذاته مخرج من أزمتها المالية، إذ تسكن في منزل بسيط مسقوف من الزينقو وسط حي شعبي، لافتة إلى أنّ مشروعها عبارة عن غرفة مسقوفة من الزينقو تضم العشرات من الفساتين بشتى الألوان.

اختيارات تناسب كل الأذواق (خالد شعبان)

وتؤكد أنها تعمل برفقة أبنائها على تنظيف وترتيب الفساتين إلى جانب تجهيزها وغسلها وإعادتها، حيث يمكن استئجارها من جديد. واستطاعت صابرين أن تفتح مشروعها من مبلغ مالي تصفه بـ"تحويشة العمر"، وتوضح أنّ النجاح لا ياتي بسهولة وهي اليوم تغلبت على كافة الظروف المحبطة التي وضعت فيها.

تحدت صابرين كل الظروف الصعبة (خالد شعبان)



تعليق:

ذات صلة

الصورة
فصايل

أخبار

هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، عدة منشآت في منطقة الحرش بالقرب من قرية فصايل بالأغوار الفلسطينية، بحجة البناء من دون ترخيص. 
الصورة

أخبار

​​​​​​​قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، أحمد مجدلاني، إن القيادة الفلسطينية جاهزة للعودة للمفاوضات مع الاحتلال بشرط إلغاء الضم، فيما اندلعت مواجهات، مساء الأربعاء، بين عشرات الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي.
الصورة
فلسطين-سياسة

مجتمع

خطة الضمّ، التي ينوي الاحتلال الإسرائيلي تنفيذها، تستهدف قضم مزيد من الأراضي الفلسطينية وضمّها إليه، مع ما في ذلك من آثار بالغة الخطورة على السكان، الذين يتخوفون منذ الآن من احتمالات تهجيرهم وعزلهم
الصورة
فلسطين-سياسة

سياسة

مر الأول من يوليو/ تموز من دون أن يُقدم رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو على البدء بمخططه ضم أجزاء من الضفة الغربية، وذلك مع تصاعد الرفض الدولي لهذه الخطوة، مقابل تأييد أميركي للتوجه الإسرائيلي لكنه يبقى مرتبطاً بحسابات دونالد ترامب.