"شيفرون" تستعد لاستئناف إنتاج حقل الوفرة الكويتي السعودي

13 فبراير 2020
الصورة
أثناء توقيع الاتفاق في ديسمبر الماضي (فرانس برس)
+ الخط -
أعلنت شركة النفط الأميركية العملاقة "شيفرون" في بيان، اليوم الخميس، أنها بدأت عمليات إعداد لاستئناف الإنتاج في حقل الوفرة النفطي في "المنطقة المقسومة" بين الكويت والسعودية.

يأتي هذا الإعلان بعدما وقّع البلدان في ديسمبر/كانون الأول اتفاقا يستهدف إنهاء نزاعهما الذي دام 5 سنوات بشأن المنطقة المقسومة واستئناف الإنتاج الذي قد يمثل ما يصل إلى 0.5% من إمدادات النفط العالمية.

وتُشغل "شيفرون العربية السعودية"، نيابة عن المملكة، حقل الوفرة بالاشتراك مع "الشركة الكويتية لنفط الخليج"، علما أن حقل الوفرة مغلق منذ مايو/أيار 2015.

"شيفرون" قالت في بيانها اليوم: "شرعت شيفرون العربية السعودية في سلسلة أنشطة ما قبل بدء التشغيل، والتي تتضمن جهودا لضمان جاهزية قوتها العاملة لاستئناف العمليات بأمان ثم الإنتاج".


ومطلع الشهر الجاري، قال مصدران في قطاع النفط إن الكويت والسعودية بدأتا الأعمال التحضيرية لاستئناف إنتاج النفط الخام من حقل الخفجي الذي يشارك البلدان في تشغيله بإنتاج تجريبي قرب نهاية فبراير/شباط الجاري، وذلك ضمن الاتفاق الذي توصل إليه البلدان في ما يعرف بـ"المنطقة المقسومة".

وذكر مسؤول نفطي بالكويت لوكالة "رويترز" طالباً عدم نشر اسمه، أنه سيبدأ إنتاج حوالي عشرة آلاف برميل من حقل الخفجي في حدود 25 فبراير/ شباط، مضيفا أنها "كمية كافية لاختبار كل المنشآت وكفاءتها التشغيلية".

وقال المسؤول إن الحقل سيضخ نحو 60 ألف برميل بحلول أغسطس/ آب، مشيرا إلى أن الإنتاج من حقل الوفرة سيبدأ بواقع عشرة آلاف برميل يوميا في أواخر مارس/ آذار ومن المتوقع أن يزيد الإنتاج إلى 80 ألف برميل يوميا من الحقل بعد ستة أشهر من بدء الإنتاج التجريبي.

وأضاف المسؤول أن الإنتاج من حقل الخفجي يتوقع أن يصل إلى 175 ألف برميل يوميا ومن حقل الوفرة إلى 145 ألفاً بعد مرور سنة من بدء الإنتاج التجريبي.

(رويترز، العربي الجديد)

المساهمون