"سيناريو لشبونة" يتكرّر من جديد.. ميلانو تتكلم "مدريدي"!

"سيناريو لشبونة" يتكرّر من جديد.. ميلانو تتكلم "مدريدي"!

05 مايو 2016
نهائي لشبونة ومشهد جديد يتكرر في ميلان (Getty-العربي الجديد)
+ الخط -

أصبح عشاق الكرة الإسبانية على موعد جديد يتكرر في وقت قصير بعدما بلغ ريال مدريد الإسباني المباراة النهائية لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بتخطيه عقبة ضيفه مانشستر سيتي الإنجليزي ليضرب موعداً مع جاره اللدود أتلتيكو مدريد في النهائي المقرر في الثامن والعشرين من شهر مايو-أيار المقبل على ملعب "سان سيرو" بمدينة ميلان الإيطالية.

وسيكون مشجعو كرة القدم على موعد يتكرر مجددا بين ريال مدريد وأتلتيكو مدريد الإسباني، بعد ذلك النهائي الشهير الذي توج فيه ريال مدريد باللقب العاشر من المسابقة الأوروبية حيث التقى الفريقان في "نهائي لشبونة" موسم 2013-2014، وهو الموسم التاسع والخمسون من مسابقة أوروبا والموسم الثاني والعشرون منذ اعادة تسميته من كأس الأندية الأوروبية البطلة إلى دوري أبطال أوروبا. والذي أقيم على استاد "دا لوز" في لشبونة، يوم 24 مايو/ أيار من عام 2014.


لشبونة.. حلم مدريدي.. كابوس لأتلتيكو
وعاش عشاق ريال مدريد أجواء لا تنسى في نهائي لشبونة الذي قلب فيه ريال مدريد الطاولة في الوقت القاتل على جاره اللدود في العاصمة مدريد، أتلتيكو الذي كان متقدما وفي طريقه للتتويج باللقب القاري بعدما سجل نجمه دفاعه دييغو غودين هدفا في الدقيقة 36 من زمن المباراة.

وفي اللحظات التي كان فيها لاعبو أتلتيكو مدريد يستعدون للتتويج باللقب القاري الثمين، والذي جاء بعد تتويجه بلقب الدوري الإسباني وبعد موسم مذهل للغاية للروخيبلانكوس، قفز مدافع ريال مدريد سيرجيو راموس فوق الجميع في الدقيقة 90 من زمن الموقعة ليدرك التعادل ويعيد الأمل مجددا للميرينغي.

هذا السيناريو تسبب في سقوط نفسي مروع للاعبي أتلتيكو مدريد، بعدما انهار الفريق تماما بالتعادل ليسجل غاريث بيل هدفا ثانيا في الدقيقة 110 ثم أتبعه دا سيلفا بهدف ثالث في الدقيقة 118 ولم يكتف الملكي بذلك ليوقع رونالدو على هدف من ركلة جزاء في النهاية وليفوز الريال 4-1 في مباراة تاريخية ما زالت لشبونة تتحدث عنها وتشهد بتتويج الريال في الكأس العاشرة التي لطالما انتظرها العشاق.

سان سيرو.. إسباني
وتعد المباراة التي ستجمع بين الجارين اللدودين من جديد بعد ثلاث سنوات فقط، هي الخامسة في تاريخ بطولة دوري أبطال اوروبا التي يلتقي فيها ناديان من نفس المدينة في المباراة النهائية، بعدما تخطى الريال عقبة مانشستر سيتي فيما تألق اتلتيكو مدريد في هزيمة العملاق بايرن ميونخ الألماني في الدور قبل النهائي، فيما تعد هذه المرة الثانية في غضون ثلاثة سنوات يلتقي فيها الفريقان مجددا.

وضمنت إسبانيا بذلك اللقب القاري مجدداً، والذي يحمله فريق برشلونة الإسباني أيضاً، وسيتكرر نهائي لشبونة مجدداً فهل ستكون الغلبة من جديد للريال الذي يريد أن يبقى زعيم أوروبا المتوج بأكثر عدد من الألقاب أم سيثأر أتلتيكو مدريد من جاره اللدود ليخطف اللقب؟

المساهمون