"سياسات عربية": هوية الإرهاب بين الفاعل والضحية

27 ديسمبر 2017
الصورة
فتيحة الزموري/ المغرب
+ الخط -
في عددها التاسع والعشرين الذي صدر حديثاً عن "المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات" في الدوحة، تضيء "سياسات عربية"؛ الدورية العلمية المحكّمة التي تُعنى بالسياسة والعلاقات الدولية، على قضايا راهنة عديدة في المنطقة بدءاً من التطرّف والقوى الدينية في السياسة العراقية، وصولاً إلى الأمن في جنوب شرق آسيا.

تضمّنت المجلة التي تصدر كلّ شهرين، دراسة بعنوان "الإرهاب: بموجب هوية الفاعل أم بموجب هوية الضحية؟" للمفكر العربي عزمي بشارة. وفي باب "توثيق" احتوى بيانات عن "محطّات التحوّل الديمقراطي في الوطن العربي من 1/9 إلى 31/10، 2017"، و"الوقائع الفلسطينية" في الفترة ذاتها.

كما اشتمل العدد على عدد من الدراسات، منها "المساعدات الإنسانية القطرية لفلسطين" لـ إيليا زريق ، و"حماس في الخطاب السياسي البريطاني: الرواية من جانب واحد" لـ أديب زيادة من فلسطين، و"الإسلام السياسي الشيعي في العراق والديمقراطية التوافقية: إشكاليات الخطاب وتحديات التنوع" لـ عقيل عباس من العراق.

إلى جانب "آسيان بوصفها جماعة أمنية: بين الافتراض والواقع" لـ عشور قشي من الجزائر، واحتوت المجلة على باب إضافي بعنوان "شهادة"، حول "الكرد والثورة السورية" لـ عبد الباسط سيدا من سورية، وورقة في "باب المؤشر العربي"، بعنوان "قدرة الدولة وتأثيرها في الرأي العام" لـ دانا الكرد من فلسطين.

في "مراجعات وعروض الكتب"، قراءة قدّمها الباحث اللبناني هيثم مزاحم حول كتاب "الجهاد والموت" للكاتب الفرنسي أولفييه روا، وثانية عرضها الباحث السوري نائل جرجس لكتاب "الردود العسكرية على الانتفاضات العربية ومستقبل العلاقات المدنية - العسكرية في الشرق الأوسط: تحليل من مصر وتونس وليبيا وسورية" لمؤلّفه وليام تايلور من الولايات المتحدة.

وضمّ العدد تقريرين لمؤتمرين عقدهما المركز، وهما: "الجيل والانتقال الديمقراطي في الوطن العربي" الذي عُقد في تونس في أيلول/ سبتمبر الماضي من إعداد عبده موسى، و"المسيحيون العرب في المشرق العربي الكبير: عوامل البقاء والهجرة، والتهجير" الذي أقيم في الدوحة في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي من إعداد أحمد قاسم حسين.

المساهمون