تحقيق داخلي من "سناب تشات": التطبيق خالٍ من الإعلانات الروسية

05 أكتوبر 2017
الصورة
تم استدعاء منصات عدة للإدلاء بشهادتها (كيفورك جانسيزيان/Getty)
+ الخط -




نفت إدارة تطبيق التراسل المرئي "سناب تشات" وجود أية إعلانات مدعومة من روسيا على المنصة، وفضلت منصات مثل "ريديت" و"ياهو" عدم كشف تفاصيل إعلاناتها، بينما تم استدعاء إدارة "فيسبوك" و"غوغل" و"تويتر" من قبل الكونغرس. وراجعت المؤسسة سجلات مبيعاتها حول انتخابات الرئاسة الأميركية لعام 2016، لتحديد ما إذا كانت الكيانات المدعومة من روسيا قد اشترت الإعلانات السياسية من خلال التطبيق الأصفر، وأفضى التحقيق إلى غياب أدلة على ذلك.  


  

ونقل موقع "ريكود" التقني عن متحدثة باسم "سناب" قولها: "كل إعلان تم شراؤه على سناب تشات خلال الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2016 تمت مراجعته من قبل عيون البشرية".

وتابعت: "ما زلنا نحفر بشكل أعمق، لكن مراجعتنا الأولية لسجلات مبيعاتنا لعام 2016 لم تظهر أي دليل على أن أياً من الكيانات الروسية اشترت إعلانات سياسية على سناب تشات".

وفي سناب، بلغت إيرادات الإعلانات الرقمية على المنصة 404 ملايين دولار في العام الماضي، لكن الشركة قالت هذا الأسبوع إنها أقل خوفاً من التدخل الروسي بسبب نوع الإعلانات الذي تقدمه.

ومن أهم مصادر دخل التطبيق الفلاتر التي يمكن شراؤها مرتبطةً بمنطقة جغرافية محددة، ولم تتح إلا في فبراير/شباط من العام 2016، ولا تزال تخضع للمراجعة أولاً لمعرفة ما إذا كانت تتوافق مع القواعد الداخلية، خاصة إذا كانت ذات طبيعة سياسية، كما يتعين توضيح من قاموا بشرائها.

ويمكن للشركاء الأكثر مهنية فقط شراء مقاطع الفيديو القصيرة التي يتم تشغيلها تلقائياً بين السنابات التي ينشرها المستخدمون ليشاهدها جميع المتابعين. وتم بيع هذا النوع من مقاطع الفيديو من قبل مندوبي المبيعات منذ عام 2015.

المساهمون