"سرايا بنغازي" تؤكّد استمرار السيطرة على مناطقها بالهلال النفطي

"سرايا بنغازي" تؤكّد استمرار السيطرة على مناطقها بالهلال النفطي

06 مارس 2017
الصورة
قوات حفتر اقتصرت على القصف الجوي (عبدالله دوما/فرانس برس)
+ الخط -
بينما أعلنت قوات اللواء المتقاعد، خليفة حفتر، عن استمرار قصفها الجوي لتمركزات قوات "سرايا الدفاع عن بنغازي"، المتمركزة في منطقة راس لانوف والسدرة بالهلال النفطي، أعلنت قوات السرايا عن إصابة عدد من العمالة الأفريقية الوافدة من جراء القصف الجوي اليوم الاثنين.

ونقلت وكالة "بشرى"، الذراع الاعلامي لقوات السرايا، عن مسؤولين تعرض ورشة حدادة بمنطقة النوفلية غرب الهلال النفطي لقصف جوي من قبل طيران حفتر، أصيب خلاله عدد من العمال الوافدين، وتم إسعافهم لتلقي العلاج، دون أن تذكر مواقعها الأخرى التي تعرضت للقصف.

من جانبه، أوضح آمر حرس المنشآت النفطية المكلف من البرلمان، العميد مفتاح المقريف، أن قواته لا تزال تتمركز في منطقة "أم الغرانيق" (34 كم شرق رأس لانوف)، فيما نفذ سلاح الجو غارات جوية على مواقع سرايا الدفاع حول راس لانوف والنوفلية وبن جواد، مؤكدًا، خلال تصريح صحافي، اليوم الاثنين، "وجود تكليفات جديدة وإمدادت وتعزيزات عسكرية لدعم قوات الجيش الليبي بمنطقة الهلال النفطي".

وتعكس تصريحات آمر قوات السرايا، مصطفى الشركسي، خلال مؤتمر صحافي، مساء اليوم، الاثنين، المؤكدة على استمرار سيطرة قواته على مواقعها الحالية في الهلال، عدم وجود صدامات على الأرض، واقتصار قوات حفتر على القصف الجوي.

وأكد الشركسي، خلال مؤتمره، استمرار سيطرة قواته على المنطقة الممتدة بين النوفلية، شرق سرت، وصولا إلى راس لانوف، الواقعة في منتصف المنطقة النفطية، لافتًا إلى أن قواته صدت هجومًا لقوات حفتر، حاولت خلاله الوصول إلى مناطق بشر والعقيلة جنوب الهلال النفطي اليوم الاثنين.

كما أكد الشركسي عدم رغبة قواته في البقاء في منطقة الهلال، "وإنما هدفنا بنغازي وإعادة المهجرين قسرًا إلى بيوتهم ورفع الظلم عنهم"، داعيًا حكومة المجلس الرئاسي إلى استلام الحقول والموانئ النفطية في حال تحريرها بالكامل.