"سحر أسود وشعوذة" في الدوري المصري!

21 ديسمبر 2019
الصورة
السحر الأسود والدوري المصري علاقة مُستمرة (Getty)
+ الخط -
عاد شبح "السحر والشعوذة" ليلقي بظلاله على الكرة المصرية، وسط اللجوء إلى تصريحات ومواقف نارية لشغل جماهير الأندية عن الأزمات التي تتخبط بها هذه الأخيرة، والتي تراوح بين نتائج سيئة في المباريات، والإصابات في صفوف الفرق المشاركة في بطولة الدوري المصري لكرة القدم لموسم 2019/2020، ناهيك عن إقامة المباريات بشكل سري بسبب الغياب الجماهيري

وتسبب مرتضى منصور رئيس الزمالك وصاحب التاريخ الطويل مع تصريحات "الشعوذة" في إثارة الجدل من جديد، عندما أطلق تصريحات نارية خلال وجوده في ملعب القاهرة، حمل فيها مسؤولية تعادل فريقه مع سموحة سلبياً إلى السحر الأسود الذي نفذه معارضوه في النادي ضد فريق الكرة، كي يخسر 10 نقاط في أول 8 مباريات له هذا الموسم، ويبتعد مبكراً عن سباق المنافسة على لقب بطل الدوري المصري.

وقال منصور أمام صحافيين: "الزمالك يتعرض لسحر أسود ونبحث عنه منذ فترة، وللأسف مباراة سموحة هي حلقة جديدة من حلقات السحر الذي يجبر اللاعبين على إهدار الفرص بدلا من تسجيل الأهداف، وقال لي أكثر من لاعب إنه لا يعلم السر وراء هذه الحالة الغريبة له أمام المرمى".

وتزامن موقف رئيس الزمالك مع إجراء أعمال حفر في ملعب حلمي زامورا بمقر النادي بالقرب من "النجيلة" بداعي البحث والتنقيب عن "عمل أسود"، تم وضعه للفريق خلال التدريبات، يؤدي إلى نزيف النقاط، وهو الأمر الذي أذهل جماهير نادي الزمالك من موقف إدارته ورئيس ناديه الذي لا يرغب في  الاعتراف بوجود أزمة فنية يعاني منها الفريق.

وتأثر اللاعبون في الفريق بالتفاوت الرهيب في الرواتب بعد الكشف عن الأرقام المالية المتداولة بين خالد بوطيب ومحمد عواد وفرجاني ساسي من جهة، ولاعبين آخرين في الفريق مثل أوباما ومحمد عبدالغني ومحمود علاء وعبدالله جمعة من جهة ثانية في الموسم الجاري، والتي أشعلت نيران الفتنة في الكرة المصرية بشكل لافت، وتحديداً داخل فريق الزمالك.

وبدأ معها أكثر من لاعب التفكير جديا في الرحيل عن ميت عقبة في فترة الانتقالات الشتوية المقبلة في كانون الثاني/ يناير 2020 ويبحث عن عروض أوروبية وخليجية، تمهيدا لخلع القميص الأبيض بشكل رسمي انتقاما من الإدارة على تفاوت الرواتب السنوية.

المثير في الأمر أن رئيس نادي سموحة صاحب العلاقات المتوترة والمتناقضة مع مرتضى منصور، وهو النائب البرلماني محمد فرج عامر سارع بإطلاق تغريدة عبر صفحته الرسمية على "تويتر"، قال فيها: سموحة لا سحر ولا شعوذة، رداً على تصريحات رئيس الزمالك،  وللتأكيد على أحقية فريقه في التعادل مع الزمالك والحصول على نقطة غالية في الجولة التاسعة من عمر الموسم الجاري.

في الوقت نفسه، ارتفعت وتيرة الحديث عن السحر بشكل لافت في النادي الأهلي من جانب سيد عبدالحفيظ مدير الكرة، الذي بدأ في اللجوء لإجراءات جديدة مثل قراءة القرآن في غرف خلع الملابس بشكل يومي قبل بدء التدريبات في الأيام الأخيرة، بعدما عادت ظاهرة الإصابات الغريبة والمفاجئة تدب من جديد في الفريق عقب الإعلان عن غياب نجمه حمدي فتحي في الغضروف، وغيابه عن الملاعب حتى نهاية الموسم الجاري.

وتوالت الإصابات بين اللاعبين مثل علي معلول وأحمد فتحي ورمضان صبحي وأخيرا رامي ربيعة، وهي إصابات جرت إما في التدريبات، أو المباريات. وخسر الأهلي معها خدمات أكثر من لاعب أبرزهم رمضان صبحي، الذي تأكد غيابه عن الملاعب لمدة 6 أسابيع كاملة وهي أكبر إصاباته التي تعرض لها منذ استقدام الأهلي له معارا من هيدرسفيلد تاون الإنكليزي في كانون الثاني/ يناير الماضي مقابل مليونين و500 ألف جنيه استرليني.

والتزم سيد عبدالحفيظ الصمت التام إزاء ظاهرة تفشي الإصابات عند سؤاله عقب الفوز على الإسماعيلي بهدف مقابل لا شيء عن حقيقة تعرض لاعبي الأهلي للسحر الأسود،  واكتفى بالقول: "السحر مذكور في القرآن، ونحن نعرف القدر والألم الذي نعاني منه مع كل إصابة قوية يتعرض لها اللاعبون بشكل غريب، وتفقدنا عناصر مهمة مثل محمد محمود وحمدي فتحي وعلي معلول ورمضان صبحي، ومن قبلهم كريم نيدفيد ومحمود المتولي وآخرون لفترات طويلة".