"ستاندرد أند بورز": الليرة التركية "دون قيمتها الحقيقية"

06 يونيو 2019
الصورة
الليرة تقلبّت خلال المرحلة السابقة على وقع الضغوط (Getty)
+ الخط -
أكدت وكالة "ستاندرد أند بورز" للتصنيفات الائتمانية اليوم الخميس، أن الليرة التركية مقدّرة بأقل من قيمتها الحقيقية، وفقاً للعوامل الأساسية، وقالت إنها ستواصل دعم قطاع التصدير التركي.

المدير في "ستاندرد أند بورز"، فرانك جيل، تحدث عن المحركات المحتملة للنمو الاقتصادي، قائلاً إن "الصادرات أبلت بلاء حسنا بالفعل، وتواصل ذلك، بما فيها صادرات الخدمات وتلك نقطة مضيئة في الاقتصاد التركي... لأن العملة تبدو وفقا للعوامل الأساسية أقل من قيمتها الحقيقية"، حسبما نقلت عنه "رويترز".

يأتي هذا التصريح من الوكالة الأميركية العالمية بعدما فقدت الليرة التركية نحو 9%، مقابل الدولار منذ مطلع العام الجاري بعد أن نزلت 28% سنة 2018.

وفي آخر تسعير رسمي لها يوم الإثنين الماضي، بلغ سعر الليرة التركية 5.852 ليرات شراءً و5.853 ليرات بيعاً مقابل الدولار الأميركي، قبل الدخول في عطلة عيد الفطر السعيد.

وواجهت تركيا أزمة اقتصادية ونقدية قاسية في العام 2018، لا تزال مستمرة حتى اليوم. وقد وصلت الأزمة إلى أوجها في النصف الثاني من العام الماضي، وتحديداً في أغسطس/ آب من العام الماضي، حيث تراجعت الليرة إلى 6.9075 أمام الدولار، من 3.7635 ليرات في مطلع يناير/ كانون الثاني، بانخفاض نسبته 83.53%، وفق رصد "العربي الجديد". 

وحققت الليرة انخفاضاً بنسبة 40.52%، بين مطلع العام الماضي ونهايته (5.2885 ليرات في نهاية ديسمبر/ كانون الأول 2018).

كما صعد معدل التضخم إلى 25% نهاية أكتوبر/تشرين الأول 2018، ليعاود التراجع إلى 20.30% على المستوى السنوي في نهاية العام.

واختلفت التحليلات حول أسباب هذا الهبوط الحاد في سعر صرف الليرة مقابل الدولار، إذ تؤكد السلطات التركية وجود "مؤامرة" وكذا "تلاعب بسعر الصرف" أديا إلى تراجع الليرة.

المساهمون