"سبايدرمان الفرنسي" يتحدّى كورونا متسلقاً برجاً في برشلونة

04 مارس 2020
الصورة
ارتفاع البرج 145 متراً (لويس جين/فرانس برس)

تسلق آلان روبير، الملقب بـ"سبايدرمان الفرنسي"، عاري اليدين ومن دون أي شباك أمان، ناطحة سحاب في برشلونة اليوم الأربعاء، للتحذير من "الخوف المعدي" في إطار انتشار فيروس كورونا المستجد.

وصعد المغامر البالغ 57 عاماً، تحت أنظار فضوليين، برج "اغبار" الذي يرتفع 145 متراً، ونزل منه في غضون 47 دقيقة. أوقفته الشرطة المحلية عند عودته إلى الأرض، فيما راح بعض المارة يصفقون له.

وقال آلان روبير، لوكالة "فرانس برس": "ثمة وجه شبه بين ما أقوم به أي التسلق من دون حبل الذي قد يؤدي إلى شكل من أشكال الخوف، وما يحصل مع فيروس كورونا"، قبل أن يبدأ بتسلق المبنى الذي يعتبر من معالم برشلونة.

وأوضح: "اليوم ما هي العدوى الأكبر؟ ليست فيروس كورونا بل الخوف. فثمة 3 مليارات شخص الآن يتملكهم الخوف، على الأرجح، حيال هذا المرض الذي لا نسيطر عليه".

وأدى انتشار الفيروس إلى وفاة 3200 شخص، وفق حصيلة أخيرة أعدتها وكالة "فرانس برس" بالاستناد إلى مصادر رسمية.

وقد تسلق "سبايدرمان الفرنسي" أكثر من مائة مبنى، من بينها برج خليفة في دبي وبرج إيفل، ودخل موسوعة "غينيس" للأرقام القياسية.

كما أنه غالباً ما يمرر رسائل سياسية خلال تسلقه هذه الأبراج. في يناير/كانون الثاني، تسلق روبير برج "توتال" في منطقة لاديفانس في باريس دعماً للإضراب، احتجاجاً على مشروع إصلاح أنظمة التقاعد.

وفي أغسطس/آب الماضي، تسلق مركز "غونغ كونغ" البالغ 68 طابقاً، في هونغ كونغ، ونشر لافتة من أجل السلام بين الصين والمستعمرة البريطانية السابقة، في خضم الاحتجاجات المطالبة بديمقراطية أكبر.


(فرانس برس)

تعليق: