"رُكبة" زلاتان إبراهيموفيتش تتسبب بدهشة الأطباء

"رُكبة" زلاتان إبراهيموفيتش تتسبب بدهشة الأطباء

08 مايو 2017
الصورة
إبراهيموفيتش يملك ركبة حديدية (Getty)
+ الخط -
أكد وكيل أعمال النجم السويدي، زلاتان إبراهيموفيتش، مينو رايولا أن الأطباء الذين أشرفوا على علاج لاعب فريق مانشستر يونايتد الإنكليزي المصاب، أبدوا دهشة كبيرة من قوة ركبتي المخضرم البالغ من العمر 35 عاماً.

وتعرض زلاتان لإصابة في الرباط الصليبي خلال مباراة فريقه مانشستر يونايتد ضد أندرلخت البلجيكي في إبريل/ نيسان الماضي في ربع نهائي مسابقة الدوري الأوروبي لكرة القدم، إذ خضع لعملية جراحية في بيتسبرغ من أجل العلاج ليغيب عن فريقه لما تبقى من مباريات في الموسم الحالي.

ونقلت صحيفة "مترو" البريطانية تصريحات وكيل الأعمال الإيطالي الشهير، مينو رايولا لصحيفة "إكسبريسن" السويدية التي أكد فيها أن المخضرم إبراهيموفيتش يحظى بركبتين قويتين للغاية، ما أثار دهشة الأطباء المشرفين على علاجه، رغم تقدمه في العمر، ومن عدم تعرضهما لإصابات قوية حال اللاعبين الآخرين.

وقال رايولا ناقلا رأي الأطباء حول وكيله: "ركبته قوية جدا كما أن الأطباء قالوا إنهم لم يروا مثل هذا الأمر من قبل. لديه ركبة قوية لم تتعرض لإصابات على مدار مسيرته الطويلة الممتدة 20 عاماً، هذا يكاد يكون مستحيلاً بالنسبة للاعب كرة القدم".

وأضاف رايولا واصفاَ دهشة الأطباء: "أراد الطبيب منه العودة بعد نهاية مسيرته لإجراء أبحاث عليها. هم يعملون في أفضل معهد للأبحاث يخص الركبتين والأربطة لأفضل اللاعبين في العالم، ويبحثون مطولاً في هذا الأمر؛ لهذا السبب هم أفضل من أي أطباء آخرين. وبعد اعتزال زلاتان سوف نعود إليهم لإجراء أبحاث على ركبته".

وانتهى موسم إبراهيموفيتش مع الفريق، ورجحت تقارير إعلامية أنه لن يلعب مرة أخرى لمانشستر يونايتد عقب تسجيله 28 هدفاً في أول موسم له مع الفريق، إذ سيبقى في بيتسبرغ من أجل إعادة تأهيله تحت إشراف الأطباء بشكل مباشر، من أجل أن يعود اللاعب مجدداً لملاعب كرة القدم.


(العربي الجديد)

المساهمون